تحقيقات

تضامنا مع المنار صباحكم مقاومة وعزيمة وانتم شعلة لا تنطفئ

image

في بداية الحرب التي تتعرض لها بلادنا، وقعنا فرائس في براثن اعلام (الثورات العربية)المزعومة، والإعلام العربي المأفون الذي كان يقدم بشكل مبهر ومؤثر، ولنعترف أن متابعيه كانوا أكثر من الحد المنطقي، بحجة أن الاستماع للأوغاد، يحصننا ويجعلنا ندرك كيف يفكرون قبل أن يخدعونا، على مبدأ (اعرف عدوك) لكن متابعة هذه القنوات،صار انتقاصا لانسانيتنا وكرامتنا وحتى لعقلنا، وعملية تطبيع مع الوغد والعدو، واعتبار سلوكه وخسته وخيانته (وجهة نظر).

فهذه المحطات ظلت تبث الوباء النفسي، والأخلاقي والطائفي، برعاية جهابذة العهر الإعلامي،فهم لم يكن يعنيهم تقديم الحقائق ولا الآراء البناءة للناس، بل إطلاق الغرائز وإذكاء المشاعر البهيمية، والأحقاد الدينية والطائفية.

راحوا يشوهون صور جنودنا الصامدين، وصور المقاومة وهم الذين يمسكون بمفصل العالم ، كي لا يتشقق هذا العالم.

وصاروا يعدون لنا أيام الانهيار، ومتى نستسلم، ونحن نحصي النصال العربية المغروسة عميقا في قلوبنا،والتي تتكسر فوق النصال التركية والغربية، ونقيس المسافة بين الطعنة والطعنة، على جسد شامنا الصامدة.

في مواجهة هذا الإعلام، أصابتنا الصدمة، وكان لابد من إعلام يعيد إلينا التوازن، وعندما بدأ الإعلام المقاوم والحقيقي ،يأخذ بناصية التأثير بدأت الحرب ضده، بالتشويش والإلغاء، والتعتيم.

أخافتهم أصوات هذا الإعلام، لأنها أصوات تشبه الضوء المسموع، أو لها ضوء في الظلام، أصوات غاضبة تطهر القلب ، كما الوضوء، لأنها أصوات ترتدي لباس المغاوير، وتحمل السلاح، لتصبح كلمتها كطلقة المدفع، يسكت العواء الثوري لتلك المحطات.

اعلام مقاوم ..بكل ما في كلمة مقاومة من حضور وتأثير، ضد أكثر من 140 وسيلة اعلامية، ومواقع الكترونية، حولت الفضاء والانترنت، إلى فضاء إعلامي موبوء، يتذبذب في ظلام (الربيع العربي)الحالك السواد.

ظلوا يتهموننا باللغة الخشبية، والتخلف الإعلامي، وعدم التأثير..إذا لماذا حاربوا هذه القنوات المقاومة وإعلامنا، بالتشويش والعقوبات والإلغاء والتهديد، لو لم توجعهم هذه اللغة وتؤثر في الشارع؟؟

وها هي المنار تضاف إلى قائمة القنوات التي أوجعتهم بوضوحها وصدقها أوجعهم صوت فلسطين الذي لم يصمت عبر المنار ،أوجعهم صوت سورية واليمن والعراق .أوجعهم أن يبقى للمظلومين منبرا وفضاءا يعبر عنهم وعن أوجاعهم…افعلو ما شئتم واتخذوا القرارات التي تريدون فالمنار شعلة مقاومة لن تنطفئ.
                           رويدا عفوف

تابعونا على التلغرام #عاجلنيوزللخبرالعاجل
للخبر
العاجل الادمن :breakingnewslb@
القناة الفارسية https://t.co/EdPsketkNb
القناة الانكليزية https://t.co/OrHpGOXPFK
https://telegram.me/agelnews
مجموعه وكاله نيوز و الوقائي الاعلاميه
مجموعه اعلاميه متخصصة بالدراسات و الابحاث
https://telegram.me/wakalanews

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق