تنمية و ثقافة

عناصر الحياة الزوجية السليمة

بسم الله الرحمن الرحيموَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَّحْسُورًا (الإسراء29)

                                           عناصر الحياة الزوجية السليمة
للآحبة الأزواج: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

سنبلغكم بالحقائق التالية والثوابت من المهم التفكر بها وايجاد تطبيقات لها:
أولا: أيتها الزوجة هناك عناصر خمسة لتكوني الزوجة الكاملة: 

1- أن تكوني أنثى تهتمي بأناقتك وترتيبك ونضارتك وحيوتك وتفعلي عناصر الأنوثة لديك.

2- أن تكوني أماً مسؤولة وجيدة وتحافظ على أولادها وتحسن تربيتهم والاهتمام بهم.
3- أن تكوني أخت كلأخت الحنون لزوجك التي تهتم باخيها وتهتم لامره في السراء والضراء.

4- أن تكوني الصديقة لزوجك تبادليه همومك ومشاغلك وهواجسك وتحافظي على سره وتقته بك

5- أن تكوني المرأة المؤمنة شريكة الروح التي تعمل ليل نهار لتبقى بقرب الله تعالى.
ثانياً: أيها الزوج هناك خمسة عناصر لتكون الزوج الكامل:

1- أن تكون ذكراً تهتم بروجلتك بالشكل والمضمون وتهتم بجسدك وصحتك وتفعل عناصر الرجولة لديك.

2- أن تكون أباً جديا ومسؤولا وحازماً تلبي حاجات الأسرة من المال الكافي الذي يؤمن كفاف العيش من المأكل والمشرب والملبس وكل الحاجيات اللازمة للعيش الكريم للزوجة والأولاد.
3- أن تكون أخا: كلأخ للزوجة الذي يعطيها الاهتمام ويدافع عنها ويصونها عند كل حين.
4- أن تكون الصديق لزوجتك الذي تخبرها كل همومك وهواجسك وتحفظ سرها وثقتها بك.

5- أن تكون الرجل المؤمن شريك الروح الذي يعمل ليل نهار ليبقى بقرب الله تعالى.
ثالثاً: قواعد مشتركة لحياة زوجية سليمة:

1- أن يعمل كل زوج ليكون الأربعة أعلاه حتى لا يحتاج أي منكما لدخيل من الخارج.

2- أن تعملا على بناء حياتكما على أسس صلبة من القيم الزوجية السرية المشتركة.
3- أن تحافظا على بعضكما البعض في السراء والضراء بأن تزيدوا من الاهتمام والرعاية عن الرخاء وأن تتحملا بعضكما البعض عن الكوارث والأزمات…وحتما أنتما الكاسبين معا.

4- أن تحافظ أيها الزوج على قاعدة السبع ساعات للأسرة على الأقل، عشر دقائق يومية للأولاد وساعة يومية للزوجة وستة ساعات متواصلة نهاية الأسبوع لكل أفراد الأسرة مجتمعة.
5- الزواج ليس نزهة وليس فقط لممارسة التقاليد والعادات الاجتماعية من تباهي بالاكل والشرب واللباس والمقتنيات…بل هو مؤسسة أساسية لبناء أسرة تساهم في بناء المجتمع.
6- مهما حصل معكما من مشاكل، لا تخرجوها من إطار المنزل كونا طبيبا أنفسكما معا.
7- اعملا على التجديد والتطوير اليومي، وليس عيبا أن تشاركا في دورات في التدبير المنزلي أو طرق التعامل مع الزوج وتربية الأولاد..بل العيب أن تستمرا بمعالجة أموركما بتنعنت ومغالاة وتحويل العلاقة الزوجية لميدان للصراع والحرب اليومية غير المحمودة.
8- الأهم أن تعلما أن الشيطان الرجيم عدوكما اللدود وعدو كل بناء وكل وفاق وكل خير للأسرة والزوجين والأولاد…فاطرداه من بيتكما بالمزيد من التقرب من الله تعالى والاستعاذة بالشيطان الرجيم، والابتعاد عن كل ما يستفز الآخر ومواجهة أي سوء بالمحبة والابتسامة والتسامح.
9- خير الأمور الوسط فلا تبحثا عن المظاهر الخداعة في الحياة اثناء تدبير اموركما معا…بل ابحثا عما يحافظ على أولادكما ومحبتكما وهذا أغلى ما تتركاه للدنيا والمجتمع ولآخرتكما.
10 الاخلاص الزوجي أمر مطلوب من الزوجين معا…كما تخلص تجد اخلاصا مقابل من الآخر فتنافسوا بالاهتمام والاخلاص ..ستقطفون المحبة والتفاهم والسعادة المشتركة.
في الختام نسأل الله الخير والسعادة لكل الأزواج ولكل الأسر المحصنة بالمحبة والتفاهم والاحترام والقيم والتدين والاخلاق السامية، وأن يبعد الله عن كل بيت محصن الحسد والنكد وضيق العيش، اللهم يسر أمور كل محب لله وروسوله والمؤمنين.
 الحمد لله رب العالمين  

الفاتحة للتيسير وللمزيد …

.أخوكم محمود غنوي … أخصائي ومعالج نفسي تربوي وعيادي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق