الدفاع و الامن

الحرب العالمية الثالثة تدور في الفضاء والفضاء الإلكتروني

الحرب العالمية الثالثة تدور في الفضاء والفضاء الإلكتروني

حروب المستقبل ستكون غير تقليدية هدفها السيطرة على الأجواء والبحار، بشكل لم يشهده العالم منذ عقود وسيؤثر جذريا في طرق التسلّح.

ميدل ايست أونلاين

‘إن اندلعت ستكون فشلا ذريعا للردع والدبلوماسية’

لندن ـ كيف يمكن لحرب عالمية ثالثة أن تندلع؟ من المؤكد أن ذلك لن يكون كاندلاع “الحروب الصغيرة” التي تقع اليوم رغم قسوتها وعنفها، كما يقول غراهام أليسون البروفيسور في جامعة هارفارد.

وستمتد حروب المستقبل إلى مجالين لم نعهدهما من قبل هما: الفضاء والفضاء الالكتروني. إذ ان 80 في المئة من اتصالات الناتو العسكرية تمر عبر اقمار صناعية تجارية، الأمر الذي يجعلها اهدافا لا تقل أهمية من الناحية الاستراتيجية، عن القواعد الجوية أو السفن الحربية.

وبفحص شكل الحروب بين القوى العظمى في القرن الحادي والعشرين يتبين أن الأمر سيتجاوز حدود الحروب التقليدية على الأرض التي اعتدنا عليها، وسوف يشهد العالم معارك للسيطرة على الاجواء والبحار بشكل لم يشهده منذ اكثر من سبعين عاما، وسوف تؤثر المعارك في طرق التسليح.

وقد عرضت الصين قدراتها في مجال الأقمار الصناعية بشكل متكرر منذ عام 2007. ويُعتقد أن روسيا تعمل على اسلحة تستهدف الأنظمة الفضائية من أجل ترك قوات الناتو في عتمة كاملة، وفي المقابل، لا تنفق الولايات المتحدة أكثر من 5 مليارات دولار على برامج التسليح الفضائي.

وعلى سبيل المثال تشتري بريطانيا الآن طائرات مقاتلة بقيمة 12 مليار جنيه استرليني، كما تنفق 6 مليارات جنيه على حاملات الطائرات الحربية.

وقد انتقل الفضاء الالكتروني من الخيال العلمي إلى أرض الواقع العسكري.

وفي الواقع، فإن المعارك في هذا الميدان ربما بدأت فعلا، فقد تمكن قراصنة مرتبطون بالصين من اختراق برنامج المقاتلة الأميركية المشترك “أف 35″، فضلا عن الملفات الشخصية لملايين الاميركيين.

وقد تمكن هؤلاء القراصنة من سرقة أكثر من مليون بصمة لمواطنين أميركيين، وقد تتحول مثل هذه السرقات في حروب الغد إلى ممارسات متزايدة. واستخدام روسيا للهجمات الالكترونية لاستهداف الاتصالات والتجارة في أوكرانيا، واستخدام الولايات المتحدة سلاح “ستكسنت” الرقمي لتدمير المنشآت النووية الإيرانية، ويُظهر حجم التكاليف المترتبة على الحروب الالكترونية.

ففي الحروب الفضائية وحروب الفضاء الالكتروني ليست هناك حدود جغرافية، وتتداخل فيها الشبكات العسكرية والمدنية، بما في ذلك الاتصالات العسكرية والتبادل الاستخباري والبريد الالكتروني.

ويتم استخدام اجهزة التوجيه “جي بي اس” في عمليات الطائرات من دون طيار وأجهزة الملاحة الاخرى.

ولا بد من الاعتراف ان مثل هذه الحروب ليست حتمية ولا ينتصر فيها أحد.

وقد يكون الدافع وراء “القرارات الكبرى” ليس تنامي القوة بل الضعف. فروسيا، التي كانت قوة عظمى ذات يوم، تراجعت قوتها الاقتصادية والسياسية في هذه المرحلة. ومع ذلك فقد غامر الرئيس فلاديمير بوتين بحربه في اوكرانيا والآن في سوريا في لعبة يمارسها لاستنفار قوات الناتو إلى اقصى درجة، وكما لم يحدث منذ منتصف الثمانينات.

والحرب العالمية الثالثة – ان اندلعت – ستكون بمنزلة فشل ذريع لأساليب الردع والدبلوماسية.

ولكن احتمال اندلاعها يعني أن على دول العالم ان تعيد النظر في حساباتها كما لم تفعل منذ عقود. فالكثير من الزعماء والمفكرين يقلدون نظراءهم قبل قرن مضى ممن ظنوا ان التقدم والصلات التجارية جعلت الحروب من مخلفات الماضي.

وفي المقابل، يتخذ الكثير من القادة العسكريين نهجا مغايرا في تقليد نظرائهم التاريخيين وفي الإفراط في التفاؤل الذي لا مبرر له حيال مثل هذه الحروب إن وقعت، ويستخدمون تعبيرات مثل “قصيرة وحاسمة”.

ويقول البروفيسور أليسون “لم يعد من الذكاء السياسي تفادي الحديث عن هذه الحروب، ولكن اذا كان ثمة أمل في تجنب اندلاع الحرب بين القوى الكبرى، لا بد من البدء في حوار مفتوح وصريح حول المخاطر الحقيقية والأهوال المتوقعة من اندلاع مثل هذه الحرب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق