تنمية و ثقافةصحة

عادات يومية تضر بالعمود الفقري

يجب التوقف عن العادات الخاطئة التي تضر بالعمود الفقري، حيث أنه من أهم أجزاء الجسم وأي إصابة به يمكن أن تؤثر على الصحة.

عادات يومية تضر بالعمود الفقري

العمود الفقري هو المفصل الأكثر تعقيداً وأهمية في الجسم، ومع هذا، يهمل بعض الأشخاص العناية به والحفاظ عليه من الإصابات، مما يزيد من مخاطر الإصابة بمشكلات العمود الفقري الخطيرة.

تعرف على العادات اليومية الضارة بالعمود الفقري لتتوقف عن ممارستها الان.

1-التخلي عن العناصر الغذائية الأساسية

إن الكالسيوم من أهم العناصر الغذائية اللازمة لصحة العظام، والتخلي عنه يؤثر بالسلب على كافة عظام ومفاصل الجسم بما فيها العمود الفقري.

كما أن إفتقار الجسم لفيتامين د يسبب عدم إمتصاص الكالسيوم في الجسم بطريقة صحيحة، وبالتالي يؤدي إلى مشكلات عديدة في الفقرات.

فمن المهم الحرص على تناول منتجات الألبان بشكل يومي، بالإضافة إلى الخضروات الورقية والسردين والسلمون.

وللحصول على فيتامين د، ينصح بالتعرض لأشعة الشمس الخفيفة لمدة 15 دقيقة يومياً.

وإن كان هناك نقص في الكالسيوم أو فيتامين د بالجسم، يمكن تعويضه بالمكملات الغذائية، ولكن أولاً يجب زيارة الطبيب لمعرفة الجرعة المناسبة.

2-ممارسة بعض أنواع الرياضة

تساعد الرياضة بشكل عام في مرونة الجسم وصحته، وتبقي العمود الفقري أكثر قوة، ولكن هناك بعض التمارين التي يمكن أن تضر بالعمود الفقري مثل:

  • حمل الأوزان الثقيلة: فيجب أن يكون هذا تحت إشراف مدرب حتى يخبرك بالأوزان المناسبة لك، كما يحتاج هذا إلى تدرج، ولكن في حالة حمل وزن ثقيل بشكل مفاجىء فحتماً ستضر بالفقرات.
  • ركوب الدراجات: حيث أن هناك أنواع المصنعة بتصميم يضطرك للبقاء منحني إلى الأمام يسبب مشاكل في الظهر والرقبة، وخاصةً عند قيادتها لفترات طويلة في المسابقات والمنافسات الفردية.

كما أن عدم ممارسة الرياضة بشكل عام يؤدي إلى إنخفاض كثافة العظام مع تقدم العمر، ولذلك يجب الحرص على ممارسة الرياضة وعدم التوقف عنها.

3-التدخين

بالإضافة إلى كل المخاطر الصحية المرتبطة بالتدخين، فهذه العادة الخاطئة يمكن أن تشكل ضرراً كبيراً على العمود الفقري.

فكثير من الأشخاص لا يدركوا أن التدخين يمكن أن يؤثر على العظام، ويمكن أن يسرع من الإصابة بالإنزلاق الغضروفي.

فالتدخين يمنع أقراص الظهر من امتصاص العناصر الغذائية التي تحتاجها للبقاء بصحة جيدة، حيث أن العمود الفقري مبطن بأقراص أو وسائد تمتص الإجهاد والصدمات المختلفة.

ولكن التدخين يعيق قيامها بهذه الوظيفة، حيث تصبح جافة ورقيقة، أو تتصدع.

4-الإنحناء المتكرر إلى الأمام

تأخذنا الأجهزة اللوحية إلى عالم مثير يجعلنا نتجاهل صحتنا، ونستقر في وضعية خاطئة لفترات طويلة، وهي الإنحناء إلى الأمام والتحديق في هذه الأجهزة.

كما أن العمل على الحاسب الالي لفترات طويلة أحد أبرز الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى مشكلات في العمود الفقري، لأنه يبقى في وضع خاطىء لفترات طويلة، دون أخذ راحة.

يجب البقاء في وضع مستقيم حتى أثناء العمل، من خلال وضع الأجهزة بالقرب من مستوى النظر، حتى لا تضطر إلى الإنحناء للأمام والضغط على الفقرات.

كما يستلزم أخذ فترات من الراحة كل ساعة على الأكثر من الجلوس أمام الحاسب الالي، للسماح بتحريك عضلات ومفاصل الجسم وعدم تيبسها.

5-تنظيف المنزل

تحرص على إمرأة على بقاء منزلها نظيفاً ومرتباً، ولكن لا يجب أن يكون هذا على حساب صحتها.

فكثير من النساء يقمن بأوضاع خاطئة أثناء تنظيف المنزل وخاصةً الأرضيات، فالإنحناء الكلي إلى الأمام سوف يسبب عواقب شديدة فيما بعد.

كما أن حمل الأشياء الثقيلة بطريقة خاطئة أثناء ترتيب المنزل سوف يؤدي للضغط على الفقرات والإصابة بالالام والإلتهابات بها.

ولذلك يفضل إستغلال الأجهزة الحديثة الخاصة بتنظيف المنزل بدلاً من الإنحناء بالجسم، فهي توفر الراحة للمرأة وتضمن الحفاظ على صحتها.

6-تناول الكافيين

قد يتساءل البعض عن العلاقة بين الكافيين وصحة العمود الفقري، والإجابة تكمن في الكالسيوم، حيث أن المشروبات التي تحتوي على الكافيين تعيق امتصاص الجسم للكالسيوم.

وبالتالي فإن الإكثار من هذه المشروبات سوف يجعل الجسم أكثر تعرضاً لمشكلات الفقرات.

وللأشخاص الذين لا يتمكنوا من الإستغناء التام عن مشروبات الكافيين يومياً، ينصح بالتقليل منها قدر المستطاع، واستبدالها بالمشروبات المفيدة والصحية مثل الأعشاب والعصائر الطازجة.

7-طريقة حمل الأطفال

يحتاج الطفل الصغير إلى عناية شديدة، ولكن هذا لا يعني التقصير في حق أنفسنا، فالأم يجب أن تنتبه إلى صحتها في التعامل مع المولود، وخاصةً خلال فترة الرضاعة.

حيث أن طريقة حمل الطفل لإرضاعه يمكن أن تؤدي إلى الام ومشكلات في الفقرات، حيث تظل بعض الأمهات في وضع إنحناء للأمام لفترة طويلة.

كما أن طريقة حمل الطفل بشكل عام يمكن أن يؤثر على الظهر، ولذلك يفضل أن يعتاد الطفل على عدم حمله بشكل دائم.

أيضاً يجب الإنتباه أثناء اللعب مع الطفل الصغير الذي يحبو، فكثير من الأمهات تقمن بالإنحناء إلى الأمام لترضي صغيرها وهي لا تدري أن هذا يؤثر على صحتها.

8-حمل حقائب الظهر

تساعد حقيبة الظهر في بقاء اليد حرة، ولذلك يلجأ لإستخدامها كثير من الأشخاص، كما أن ماركات الإكسسوارات تقدم تصاميم جذابة لهذه الحقائب، مما يجعلها محط أنظار لكثير من النساء الشغوفات بعالم الموضة.

ولكن عندما تكون حقيبة الظهر ثقيلة وممتلئة بالكثير من الأغراض، فهذا يعني حمل إضافي على الظهر، وضغط على الفقرات، ومع الوقت سيؤدي إلى مشكلات صحية بالعمود الفقري.

ولهذا يجب التأكد من أن الأغراض التي تضعها في حقيبة الظهر ذات أهمية وليست مجرد كماليات لن تحتاج إليها.

9-إرتداء الكعب العالي

تساعد الأحذية بالكعب العالي في إكساب المرأة أناقة وثقة بالنفس، ولكن في المقابل تسبب مشكلات صحية عديدة وأبرزها الام الظهر والفقرات.

حيث أن الكعب الحالي يجعل قدم المرأة تنحني للأمام، وهكذا يكون جسمها في وضعية غير صحيحة طوال إرتداءها، ولا يؤثر هذا على العمود الفقري فحسب، بل على القدمين والساقين والرقبة أيضاً.

والحل هو إقتصار هذه الأحذية على الأوقات التي تتطلب إرتداءها فقط، ويمكن إختيار الحذاء بالكعب العالي المستوي والذي لا يعرض القدم للإنحناء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق