صحة وقائية

الهلوسة الشمية: حين تشتم رائحة غير موجودة أو مغايرة للحقيقة!

الكاتب :بثينة خدام
المصدر : www.ibelieveinsci.com

الهلوسة الشمية هي مصطلح طبي يستخدمه الأطباء عندما يشم الشخص روائح غير موجودة بالفعل ويمكن أن تحدث في أحد المنخرين أو كليهما، ولها أسباب مختلفة ويختلف العلاج باختلاف السبب، قد تختلف طبيعة الرائحة بين شخص وآخر ولكن تميل لكونها روائح كريهة وغير محبذة مثل رائحة الحرق ورائحة المعادن وروائح كيميائية حادة وواخزة.

تعد هذه الظاهرة غير شائعة نسبيًا، إذ تبلغ نسبة حدوثها نحو 10-20% من اضطرابات الشم، وهي غالبًا حالة سليمة لا تستدعي القلق، لكنها قد تشير في بعض الأحيان إلى حالات مرضية خطيرة لذا يجب على الشخص مراجعة الطبيب المختص.

أعراض الهلوسة الشمية

يصف المريض أغلب الروائح التي يشمها بأنها روائح كريهة وفاسدة مثل: رائحة الخبز المحمص المحروق والمطاط المحروق ودخان السجائر وروائح معدنية وكيميائية واخزة، إضافةً إلى رائحة العفن الفاسدة.

يعجز المريض عن تحديد الرائحة بدقة، وقد تكون رائحة جديدة تمامًا لم يختبرها سابقًا، لذا قد تسبب الهلوسة الشمية إرهاقًا وتعبًا للمريض، وتؤثر سلبًا في حاسة التذوق لديه ما يؤدي إلى فقدان الشهية ونقص الوزن.

لاحظ الباحثون انتشار الهلوسة الشمية لدى الأفراد الأصغر سنًا والذين يعانون الأرق والإرهاق غالبًا.

أسباب الهلوسة الشمية

تحدث الهلوسة الشمية المركزية عندما يكون الاضطراب على مستوى الدماغ، بينما تكون الهلوسة المحيطية عند وجود آفة في الأنف أو الجيوب.

تميل الهلوسات لأن تكون أحادية الجانب في اضطرابات الأنف والجيوب، وينصح الأطباء باستخدام السيرومات الملحية، ومن أهم الأمراض التي تسبب حدوثها:

  •  بوليبات الأنف.
  •  الأورام.
  •  التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  •  التهاب الأنف التحسسي (حمى القش، التي تتميز بأعراض مشابهة لأعراض نزلة البرد من احتقان وسيلان وعطاس).
  •  التهاب الأنف اللاتحسسي.

بينما تكون الهلوسة الشمية المركزية ثنائية الجانب غالبًا، وتستمر فترات أطول في الليل والنهار، ومن أهم أسبابها:

  •  الصرع والنوبات الاختلاجية.
  •  أورام الدماغ.
  •  الصداع (خاصةً طور النسمة الذي يسبق صداع الشقيقة).
  •  داء باركنسون (مرض عصبي يحدث نتيجة نقص الدوبامين في الجسم فيؤدي إلى خلل في الحركة مثل الرجفان، ويحدث في المراحل المتقدمة تصلب وبطء شديد في الحركة).
  •  الاكتئاب.
  •  السكتة الدماغية.
  •  بعض الأدوية.

الفرق بين الهلوسة الشمية واضطراب حاسة الشم (خطل الشم)

يعبر مصطلح خطل الشم أو اضطراب حاسة الشم عن فشل الدماغ في تحديد الروائح الحقيقية بدقة، ليختلف عن الهلوسة الشمية التي يحدث فيها شم روائح غير موجودة.

يختلط التشخيص بين الحالتين وترهق كلتيهما حاسة الشم لدى الفرد، يعاني مريض خطل الشم عدم قدرته على التعرف على الروائح المعروفة، فمثلًا قد تحرض رائحة الزهور روائح كيميائية كريهة وواخزة.

تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة، وقد تنهك المريض ويعجز عن التعامل مع الأعراض.

تشخيص الهلوسة الشمية

يخضع المريض لفحص سريري للرأس والعنق، إضافةً إلى فحوص أخرى لتحري سلامة الحواس الأخرى، ويطرح الطبيب أسئلة محددة حول الأعراض وطبيعتها وفترة استمرارها وغيرها.

قد يحتاج المريض إلى إجراء تنظير (أنبوب خاص يدخل إلى داخل أعضاء الجسم بهدف تحري عضو ما، وهو إجراء تشخيصي وعلاجي)، ويفيد تنظير الأنف والجيوب الأنفية في تحديد وجود آفة مسببة للهلوسة الشمية.

قد يحتاج المريض إلى إجراء بعض الفحوص الإشعاعية مثل التصوير الطبقي المحوري للدماغ، والرنين المغناطيسي وتخطيط الدماغ الكهربائي.

علاج الهلوسة الشمية

يختلف العلاج باختلاف المسبب لحدوث هذه الظاهرة، ونذكر من العلاجات:

  •  الحساسية: تفيد الستيرويدات والأدوية المضادة للحساسية في تخفيف الأعراض.
  •  التدخين والتعرض للمواد السامة: ينصح المريض بإيقاف التدخين وتجنب التعرض لأي مادة كيميائية غير آمنة.
  •  رد الفعل الدوائي: من الممكن أن تسبب أدوية معينة حدوث هلوسات شمية مثل مضادات الاكتئاب، وبعض المضادات الحيوية، لذا تجب مراجعة الطبيب لمناقشة إيقاف الدواء المتهم وفقًا لتعليمات طبية آمنة.
  •  الأورام الدماغية: تفيد الجراحة في هذه الحالة، وقد يحتاج المريض إلى علاج كيماوي أو إشعاعي.
  •  الإنتانات المزمنة: تفيد المضادات الحيوية في هذه الحالة.
  •  التنكس العصبي: يحتاج المريض إلى أدوية توقف التنكس.
  •  علاج التهاب الجيوب والتهاب الأنف المزمن بإشراف مختص.

ينصح أغلب المرضى باستخدام محاليل ملحية للحفاظ على نظافة الطرق التنفسية العلوية، خاصةً عند استمرار الأعراض أكثر من 10 أيام.

ذكرت بعض الأدوية التي تساهم في تخفيف أعراض الهلوسة الشمية، أهمها:

  •  مخدر موضعي للتقليل من تنبيه الخلايا العصبية.
  •  الستيرويدات الموضعية (بخاخ أو كريم).
  •  الجراحة في بعض الحالات التي تتطلب ذلك، مثل تجريف مخاطية الأنف الملتهبة أو استئصال الزوائد اللحمية.

بعض الأسئلة الشائعة

 ما نسبة شيوع الهلوسة الشمية؟

تصيب نحو 11% من الأفراد.

 كيف يمكن للشخص أن يميز الرائحة الحقيقية عن الكاذبة؟

قد تكون الرائحة الغريبة التي شعر بها الشخص موجودة فعلًا، خاصةً عند تغيير مستحضرات العناية بالبشرة أو مستحضرات النظافة أو عند التعرض لمواد جديدة، أو عند تركيب نظام تكييف أو مرشح هواء جديد.

 هل تسبب الإصابة بكوفيد-19 هلوسة شمية؟

تُظهر الأبحاث وجود تأثير لفيروس كورونا على حاسة الشم، لكن هذه الظاهرة لم تدرس بشكل واسع ودقيق.

اقرأ أيضًا:

الأعصاب القحفية: العصب الشمي

إحدى عشرة حالة مرضية قد تسبب لك الهلوسة

ترجمة: بثينة خدام

تدقيق: مهدي أعور

مراجعة: لبنى حمزة

المصدر

لقراءة المقال من المصدر الاصلي اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى