صحة وقائية

تطوير مسكن جديد للألم، غير أفيوني وله آثار جانبية أقل

الكاتب :علي شاش
المصدر : www.ibelieveinsci.com

اكتشف العلماء مسكنًا جديدًا واعدًا للألم، غير أفيوني، مع آثار جانبية محتملة أقل، مُقارنةً بمسكنات الألم الفعالة الأخرى.

درس فريق من العلماء بقيادة باحثين من كلية علوم الحياة بجامعة «وارويك»، مركبًا يُسمى «بنزيلوكسي سيكلوبنتيل أدينوزين»، اختصارًا (BnOCPA). وُجد أنه مسكن فعال وانتقائي، لا يسبب الإدمان وفقًا لأنظمة نماذج الاختبار. لبنزيلوكسي سيكلوبنتيل أدينوزين طريقة عمل فريدة، من المحتمل أن تفتح سبيلًا جديدًا لتطوير أدوية جديدة.

عند اختبار الدواء على الأنظمة النموذجية مثل قلوب الضفادع وأدمغة الفئران والخلايا البشرية، وجد الفريق أنه أظهر فعالية وانتقائية في عملية تسكين الألم.

أيضًا فإنه لم يسبب الإدمان، وأظهر أنه لا يسبب التخدير أو بطء القلب، أو انخفاض ضغط الدم، أو تثبيط التنفس، وهي مخاوف شائعة وأعراض جانبية يُحتمل ظهورها عند استعمال مسكنات الألم القوية. لم يُجرَّب الدواء على إنسان حي بعد، لكن النتائج تبدو واعدة.

نُشر البحث -الذي أجراه فريق جامعة وارويك بالتعاون مع باحثين من جامعات كامبريدج وبيرن وموناش وكونفنتري- في ورقة بعنوان «التنشيط الانتقائي لـ (Gαob) بواسطة ناهض مستقبلات الأدينوسين A1 يسكن الألم دون تثبيط قلبي تنفسي».

يعاني أكثر من 20% من مواطني الولايات المتحدة، و7.4% حول العالم، الآلام المزمنة، التي تؤثر بشدة في حياتهم، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

في المملكة المتحدة، أبلغ ما بين ثلث ونصف السكان عن آلام مزمنة معتدلة إلى شديدة الإعاقة. مثل هذه الآلام لها تأثير سلبي في نوعية الحياة. أيضًا فإن العديد من مسكنات الألم شائعة الاستعمال تؤدي إلى آثار جانبية.

قد تؤدي العقاقير الأفيونية مثل المورفين والأوكسيكودون إلى الإدمان، ولها تأثيرات خطيرة عند تناول جرعة زائدة منها، من هنا تنشأ الحاجة إلى أدوية جديدة وفعالة لتسكين الآلام.

تعمل العديد من الأدوية بواسطة البروتينات الموجودة على أسطح الخلايا، التي تنشط جزيئات محولة تُسمى بروتينات (G). قد يؤدي تنشيط بروتينات G إلى العديد من التأثيرات الخلوية. بنزيلوكسي سيكلوبنتيل أدينوزين فريد من نوعه لأنه ينشط نوعًا واحدًا فقط من بروتين G، مؤديًا إلى تأثيرات انتقائية للغاية، ومن ثم تقليل الآثار الجانبية المحتملة.

قال قائد فريق الدراسة الدكتور مارك وول من جامعة وارويك: «انتقائية بنزيلوكسي سيكلوبنتيل أدينوزين وفعاليته تجعله فريدًا حقًا، ونأمل مع إجراء مزيد من البحث أن نتمكن من إنتاج مسكنات ألم فعالة لمساعدة المرضى الذين يعانون الآلام المزمنة».

قال البروفيسور برونو فرينغيلي، الباحث المشارك في الدراسة: »هذا مثال رائع للصدفة في العلوم. لم نتوقع أن يتصرف بنزيلوكسي سيكلوبنتيل أدينوزين تصرفًا مختلفًا عن الجزيئات الأخرى في فئته، ولكن كلما درسناه اكتشفنا خصائص لم نشهدها من قبل، قد تفتح أمامنا مجالات جديدة في الكيمياء الطبية«.

أضاف البروفيسور جراهام لادس: »هذه قصة رائعة تبحث في التحيز الناهض للمستقبل المقترن بالبروتين ج (GPCR). بنزيلوكسي سيكلوبنتيل أدينوزين ليس فقط نوعًا جديدًا محتملًا من مسكنات الألم، بل يُظهر لنا أيضًا طريقة جديدة لاستهداف المستقبلات الأخرى من الفئة ذاتها من أجل اكتشاف الأدوية».

اقرأ أيضًا:

مسكنات الألم -ومنها الإيبوبروفين- قد تزيد خطر الإصابة بالألم المزمن!

مسكنات للألم من سم الأفعى المجلجلة

ترجمة: علي شاش

تدقيق: منال توفيق الضللي

المصادر: 1 2

لقراءة المقال من المصدر الاصلي اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى