ثقافة

تأثير الإعلام على الأبناء “الجزء الثاني”

الأنمي وأثرها على المشاهد

الأنمي مفردة مشتقة من الإنجليزية أنميشن التي تعني الرسوم المتحركة. وبحسب بعض الاستطلاعات هي الأكثر شعبية. وتعتبرها الحكومة اليابانية ( كنز وطني حي). وبحسب التقرير العالمي للقوة الناعمة في عام 2018 تعد اليابان أول دولة أسيوية ضمن أفضل خمس دول عالمية بالقوة الناعمة.

العناصر الجاذبة في الأنمي

  1. معايير مثالية للجمال: كسعة العيون اللامعة وصغر الفم والأنف والشعر المنسدل والبشرة الصافية وأجساد رشيقة.
  2. المبالغة في الخيال: ومنها المبالغة في تجسيد تعابير الحزن والفرج والغضب والمبالغة في حركات الجسد.
  3. توظيف أفكار عميقة: (كالمطلق والنسبي والخير والشر والطوباوية والبراغماتية في المعتقد والسلوك).
  4. التركيبة العاطفية المؤثرة: ففها عواطف جياشة أكثر بكثير مما هو موجود في الرسوم المتحركة الغربية وكذا موسيقاها.
  5. توظيف الإثارة الجنسية.
  6. التنوع والكثافة في الإنتاج.

أهم تصنيفات الأنمي

بلحاظ المشاهدين:
  1. كودومو: ويعني (طفل) ويحتوي على التسلية وتحبيب الأخلاق وتقويم السلوك الخاطئ.
  2. شونن: ويعني (صبي) (13-18) ويحتوي على المغامرات والكوميديا وعوالم ما وراء الطبيعة.
  3. شوجو: ويعني (فتاة أو صبية) (7-18)، ويحتوي مواضيع تلامس العواطف ولها أبعاد رومانسية وخيالية وتتناول جانباً من الحياة المدرسية.
  4. سينين: ويعني (رجل بالغ) (18-40) ويعالج أفكاراً وأحداثاً تلامس واقع هذه الشريحة العمرية.
  5. جوسي: ويعني (امرأة بالغة) (18-40) ويعالج مواضيع نسوية أكثر جدية وجرأة.
بلحاظ المحتوى:
  1. شياطين ومصاصو دماء: ما وراء الطبيعة وتتناول شخصيات لها علاقة بالشياطين أو الوحوش ومصاصي الدماء.
  2. ميكا: وأبطالها هي الآلات والرجال الآليين الذين يتم التحكم بهم من قبل البشر.
  3. لعبة: تتناول نوعاً أو أكثر من الألعاب ضمن قصتها.
  4. سحر: وهي التي تدول حول عوالم تمتهن السحر.
  5. مدرسي: وتدور الأحداث غالباً في البيئة المدرسية.
  6. محاكاة ساخرة: الكوميديا.
  7. نفسي: وهي التي تدور حول التلاعب بالعقول والانحرافات النفسية، والاضطرابات العقلية التي لا علاج لها عند الأخيار أو الأشرار.
  8. شريحة من الحياة: وهي تحمل سمة الواقعية في القصص أو الأحداث.
  9. حريم: وتشير إلى وجود أكثر من سيدة أو جارية تابعة لرجل واحد.
  10. ما تتناول العلاقات الشاذة بين الفتيان.
  11. ما تتناول العلاقات الشاذة بين الفتيات.
  12. ما تكثر فيها لقطات التعري والتلميحات والألفاظ الجنسية ومشاهد الإغراء الجسدي.
  13. ما يصنف ضمن الأعمال الإباحية ففيها يتم عرض الممارسات الجنسية كاملة. وبخاصة الممارسات الشاذة والمنحرفة.

مصطحات في الأنمي

  1. أوتاكو: ويطلق على كل شخص مهووس وعاشق للأنمي.
  2. كوسبلاي: يتشبه بإحدى شخصيات الأنمي الأسطورية عبر الأزياء والمكياج والاكسسوارات.
  3. وايفو: يطلق على شخصية فتاة الأنمي التي يرتبط بها المشاهد عاطفياً ويعتبرها زوجته المثالية فيدافع عنها ويغار عليها كأنها حقيقية.
  4. هوزباندو: يطلق على شخصية فتى من الأنمي ترتبط به الفتاة المشاهدة عاطفياً وتعتبره زوجاً مثالياً لها.

مراحل الأنمي

  1. سبعينات القرن الماضي إلى التسعينات: اشراف حكومي وانتقاء وحذف غير المناسب وله أبعاد تنموية.
  2. بعد 11 سبتمبر 2001 من خلال قناة سبيستون وهي اكثر انفتاحا وأقل تنموياً وإن كانت خاضعة للرقابة الحكومية.
  3. ما بعد 2012م لا يخضع للإشراف. ويشاهد عبر الانترنت.

التأثير على الثقافة

ثقافة اليابان بعد الحرب: مزيج روحي وطقسي يجمع بين الشنتوية والبوذية الشرقية مع الكاثوليكية والماسونية الغربية.

أنماط الحياة: غربية ففيها بروز للاستهلاكية والارتباط الشديد بعالم الترفيه الافتراضي واستغلال المرأة في سوق العمل والجنس.

التقاليد: ثقافة الساموراي.

تقييمها:

  1. حضور ديانة بوذا والشنتوية مع المسيحية لذا نشهد وجود الأرواح.
  2. الرموز الماسونية حاضرة كالعين الواحدة والنجم الخماسي والمثلث.
  3. أنماط الحياة الغربية حاكمة.
  4. ثقافة الساموراي حاضرة بشقيها المادي المتمثل بالسيف، أو المعنوي المتمثل في التضحية والروح المحاربة.
  5. الاكتئاب والحزن طاغي.
  6. صورة الفتاة الذكورية والفتى الشبيه بالأنثى سائدة.
  7. الغالبية العظمى من الأبطال بأعمار المراهقين واليافعين، ما يعني أنها المستهدفة.

إيجابيات وسلبيات

الإيجابيات:
  1. الوعي بالعلاقات الإيجابية.
  2. الثقة بالنفس والإصرار على النجاح.
  3. تطوير الذائقة الفنية والجمالية.
  4. تطوير مهارات اللغة العربية.
  5. غرس الأخلاق الحسنة.
السلبيات:
  1. الأنمي والماسونية: النشرة الماسونية الشهيرة (كيليت) شهري سبتمبر ويوليو من عام 1911م ذكرت فيها هدفها: “نحن نضع أسس نظام اجتماعي جديد.. نحن نتآمر يومياً بعقيدة مقدسة وبمرارة ضد نظام المجتمع الحالي”. والشعار: (حرية-مساواة-إخاء) فالحرية تعني: الحرية الشخصية التي تؤسس للفردانية والمصلحة الذاتية وتضعف شعور الإنسان بالمسؤولية الاجتماعية، أما المساواة فتعني: إلغاء الفروق وإغفال كل الاختلافات العميقة التي تقع بين الجنسين أو التفاضل في القدرات المعنوية والمادية الضامنة لديمومة التعاون الاجتماعي، وأما الإخاء فيعني: المماثلة وإلغاء التفاضل بين الأديان والأفكار والثقافات لجعلها جميعاً على مستوى واحد من القيمة.
  2. ترويج الأفكار العقائدية المنحرفة.
  3. تغيير الهوية الثقافية.
  4. ترويج الانحراف الجنسي.
  5. تشجيع السلوك الاستهلاكي.
  6. إضعاف العلاقات الاجتماعية.
  7. الادمان وهدر الوقت.
  8. إشاعة العنف والقسوة.
  9. التماهي مع شخصيات الأنمي.

التشخيص

  1. السلبيات أكثر.
  2. ترابط بين السلبيات فأهداف الماسونية تؤثر في تغيير الهوية وهي يجعل من المشاهد يتماهي بشخصيان الأنمي وذلك يأخذه للإدمان.
  3. انتشر في المجتمع الياباني الانطوائية والزواج من شخصيات الأنمي والانتحار وستنتشر عندنا لنفس السبب.
  4. إذا تحول إلى قيمة معيارية يصعب التخلص منه.

العناية بالأبناء وفقاً للمراحل العمرية

  1. الطفولة: بين (4-12) تأسيسية يتعين تركيز الاهتمام ورقابة وترشيد.
  2. المراهقة: بين (13-21) معقدة وهم عادة قد تعرضوا لجرعات مكثفة من مشاهدة الأنمي فنحتاج للدخول معهم في هذا العالم والتحاور بلغة احترام وحب.
  3. الشباب: بين (22-40) وهي المرحلة الأصعب فقد اكتمل بناء شخصيته وقد تعرض لجرعة كبيرة. ونحتاج لوضع عناصر إيجابية يشتغلون بها. كتشجيعهم على الانخراط في أندية رياضية أو في مهن وأعمال تدر عليهم شيئاً من المال أو ممارسة مجموعة من الهوايات البديلة مثل الرسم أو كتابة الشعر أو القراءة.

علاج حالات التأثر المتطرفة

أ- الادمان: علامته:
  1. الشعور بالضيق إذا لم يشاهد.
  2. الارتباط العاطفي بشخصياته.
  3. إنفاق أموال على شراء ما يتعلق به.
  4. التضحية بالعلاقات الاجتماعية لأجل مشاهدته.
المعالجة:
  1. تلقينه بأنها ليست معياراً للقيمة ولفته لما له قيمة.
  2. الحوار معه حول إيجابياتها وسلبياتها والموقف الصحيح منها.
  3. مساعدته في تنظيم وقته والتقليل من المشاهدة.
  4. السعي للانقطاع فترة قصيرة ليتعود على تركه.
  5. الابتعاد عن المواقع والقنوات والصفحات المخصصة التي تبث أخبارها.
  6. إنشاء علاقات اجتماعية.
  7. عدم الشراء لمنتجاتها ولا زيارة محلاته.
ب-الإباحية، المعالجة:
  1. الاشراف على عملية الاستفادة من التقنيات.
  2. لا يسمح للأطفال بفتح صفحات خاصة بهم.
  3. الاستفادة من البرامج التي تمنع الوصول إلى الضار.
  4. تقوية الوازع الديني.
  5. اشغاله بما ينفع.
ج‌- الإلحاد، المعالجة:

الإقناع بواسطة الأدلة على خطأ الأفكار المطروحة.

الأفلام الكورية: هناك من يرى من التربويين أنها أخطر شيء على الأجيال لاستجماعها للغناء والرقص والأنمي والمسلسلات وقد تؤدي لاضطراب الهوية.

برنامج التيك توك

من مساوئه:
  1. التعرض لمحتوى غير لائق وغير خاضع لقيود قيمنا.
  2. تقليد ما يشاهده ونشره.
  3. إمكانية الاختراق والقرصنة لبيانات المستخدم.
  4. الاستغلال الجنسي للاطفال.
  5. الانعزال عن الواقع.
  6. القيام بأمور غير مناسبة لجلب المعجبين.
  7. النرجسية.
  8. الادمان .
  9. التوتر والاكتئاب.
المعالجة:
  1. تنظيم الوقت.
  2. رقابة أبوية.
  3. توعية لاستخدام نافع والتحذير من الأخطاء والأخطار.
  4. تقوية الوازع الديني.
  5. شغلهم بالنافع.

الكاتب : الشيخ هاني البناء
الموقع :www.al-abdal.net
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2022-08-05 17:50:05

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى