ثقافة وقائية

لا تركض بقدميك فقط. اركض بعقلك أيضا

 

 

 

أحيانا يمكن لعبارة واحدة ان تحدث تغييرا كبيرًا في حياتك. قد تكون عبارة قرأتها في مكان ما أو عبارة قيلت لك. ويبدو أنها انطبعت في ذهنك وأصبحت قوة دافعة لك. هل حدث هذا معك؟

حدثني أحد الأصدقاء وهو عميد متقاعد :

عن مدى تأثره بعبارة سمعها منذ سنوات عديدة ولا يزال تأثيرها عميقًا بداخله وكيف أنها شكلت حياته.

كان ذلك في الأسبوع الأول له في الجيش، وكان في يوم مطلوبا منهم ان يركضوا ستة عشر كيلومترًا. يذكر صديقي العميد انه بدأ الركض بحماس، ثم سرعان ما شعر بالإرهاق. بعد ركضه لنصف المسافة، شعر أنه لا يستطيع الاستمرار في الركض لفترة أطول من ذلك وشعر ان قدميه ستلتويان وانه سيقع من شدة التعب

كان على وشك الاستسلام والتوقف عن الركض، لكنه سمع قائد وحدته يقول له: “أسرع، أيها الشاب. ها قد ركضت حتى الآن بقدميك فاركض الآن بعقلك.

هذه الكلمات بدا أن لها أثرًا سحريّا عليه في حين لم يتذكر صديقي جيدا ما حدث بعد ذلك، كل ما تذكره هو انه واصل الركض وأكمل مهمة الركض لستة عشر كيلو مترا بالكامل

وحتى يومنا هذا كثيرًا ما يسمع صديقي كلمات القائد تتردد في ذهنه *لا تركض بقدميك فقط. اركض بعقلك ايضا، وقد اصبحت تلك الكلمات، منذ ذلك الحين، بمثابة شعار له يلهمه في كل ما يقوم به في حياته.

تلك عبارة يجدر بنا أن نتذكرها دائمًا؛ فالنجاح في الحياة لا يرتبط بالموهبة والقدرات البدنية فقط وإنما يرتبط بالقدرة العقلية للاستمرار في الطريق وبذل مزيد من الجهد. فعندما تركض بقدميك، تسمح للضغوط بأن تثقلك وتسمح للعقبـات بأن تعترض طريق تقدمك. فتجد نفسك تقول: “لا أستطيع ” أما عندما تركض بعقلك أيضا، تصبح شخصًا لا يمكن إيقافه إذ يقـول عقلك: “نعم أستطيع أن اعمل أي شيء”

وهنا نقول كيف كان دور القائد في الهام أحد أعضاء فريقه ومساعدته في النجاح وكيف كان قبول هذا الشخص للنصيحة ووضعها قيد التنفيذ بدون اعتراض وبذلك حققا النجاح.
تذكر .. لا تستهن بقدرة عقلك أبدا واجعله دائما معينا لك …

 

من كتاب سر القيادة لبراكاش.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق