ثقافة وقائية

ماهي الطرق الفعالة لتغيير النظرة الخاطئة لأنفسنا ؟؟

 

 

البعض نظرته إلى نفسه سلبية لأنه يعتقد انه لم يحقق أمنياته ولا رغباته
ولا يوجد شي فيه يجعله يحب نفسه ..

انتبه .. الموضوع ليس في صفاتك لكن أفكارك ونظرتك لذاتك..

احذر من ‏انتباهك للافكار السلبية مثل :
ليس لي قيمة
وظيفتي مستواها متدني
لم يتحقق شي من أمنياتي
لا يعجبني وضعي دائما
فلان افضل مني بكل شيء

كل هذا يجعلك حزين وكئيب وقلق..

لكن ..
لاتقل هذا حالي .. قل ماذا أعمل لتغييره؟

‏قبولك لنفسك أمر هام لاستقرارك النفسي، لا تجعل قبولك لنفسك يرتبط بشروط معينة صعب تحقيقها
عليك بثلاثة :

طوّر ايجابياتك
وعدّل سلبياتك
تقبل ذاتك دون استسلام لوضعك

‏أفكار خاطئة تجعلك تتضايق من وضعك

لا يوجد أسباب تجعلني سعيد
ظروفي صعبة لن تتغير
بذلت كل جهدي دون فائدة
مستحيل أن أكون مثل ..فلان
للاسف الصادق لا ينجح
للاسف الدنيا ناس وناس
مكتوب علي لا اكون ناجحا

‏لتغيير أفكارك السلبية عن ذاتك خذ ورقة وقلما واكتب أفعالا تحبها وحاول تنفيذها

انتبه ..
حتى لو كانت ظروفك لا تعجبك احرص أن تكون أفعالك وافكارك تعجبك….

‏لتحب نفسك وتستمتع بحياتك

اجعل رضاك عن نفسك عبادة لانك عبد الله ومكرم لديه
حدد اهدافك مسبقا وبتركيز
لا تقارن نفسك بغيرك (دائما)
انظر بإيجابيات حياتك وليس سلبياتها
لا تندم على ما فات واهتم بما هو آت

أخيرا إنهض بذاتك …………..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق