ثقافة

شبكة المعارف الإسلامية :: العفاف

العفاف

أفضل العبادة العفاف 1
1- عن أبي بصير قال: “قال رجل لأبي جعفر عليه السلام: إنّي ضعيف العمل قليل الصيام ولكنّي أرجو أن لا آكل إلا حلالاً، قال: فقال له: أيّ الاجتهاد2 أفضل من عفّة بطن وفرج؟!”3.
2- عن الإمام عليّ عليه السلام: “الصبر عن الشهوة عفّة، وعن الغضب نجدة4.

أهميـّة الاتصاف بالعفاف
3- عن أمير المؤمنين عليه السلام: “عليك بالعفاف فإنّه أفضل شِيَمِ الأشراف5.
4- وعنه عليه السلام: “عليكم بلزوم العفّة والأمانة، فإنّها أشرف ما أسررتم وأحسن ما أعلنتم وأفضل ما ادّخرتم6.
5- وعنه عليه السلام: “عليك بالعفاف والقنوع، فمن أخذ به خفّت عليه المؤن7.

مـَنشأ العفاف
6- عن أمير المؤمنين عليه السلام: “من عقل عفَّ8.
7- وعنه عليه السلام: “الرضا بالكفاف يؤدّي إلى العفاف9.
8- وعنه عليه السلام: “فيتشعّب من العقل الحكم، ومن الحكم العلم، ومن العلم الرشد، ومن الرشد العفاف، ومن العفاف الصيانة10.

قـِوام العفاف
9- عن أمير المؤمنين عليه السلام: “الفضائل أربعة أجناس: أحدها: الحكمة، وقوامها في الفكرة. والثاني: العفّة، وقوامها في الشهوة. والثالث: القوّة، وقوامها في الغضب. والرابع: العدل، وقوامه في اعتدال قوى النفس11.
10- وعنه عليه السلام: في وصيّة لمحمّد بن أبي بكر لمّا ولّاه مصر: “يا محمّد بن أبي بكر، اعلم أنّ أفضل العفّة الورع في دين الله والعمل بطاعته12.

موجبات العفّة
11- عن أمير المؤمنين عليه السلام: “طوبى لمن خاف العقاب، وعمل للحساب، وصاحب العفاف، وقنع بالكفاف، ورضي عن الله سبحانه13.
12- وعنه عليه السلام: “إذا أراد الله بعبد خيراً ألهمه القناعة، فاكتفى بالكفاف، واكتسى بالعفاف14.
13- وعنه عليه السلام: “على قدر العفّة تكون القناعة15.
14- وعنه عليه السلام: “ينبغي لمن عرف نفسه أن يلزم القناعة والعفّة16.

أكبر العفاف
15- عن أمير المؤمنين عليه السلام: “القناعة أفضل العفّتين17.
16- وعنه عليه السلام: “ألا وإنّ القناعة وغلبة الشهوة من أكبر العفاف18.

من علامات العفيف
17- عن أمير المؤمنين عليه السلام: “قلّة الأكل من العفاف، وكثرته من الإسراف19.
18- وعنه عليه السلام: “زكاة الجمال العفاف20.
19- وعنه عليه السلام: “الحياء قرين العفاف21.
20- عنه عليه السلام: “النزاهة آية العفّة22.

العفيف

أ- أفضل الناس
21- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “وإنّ أفضل الناس عبدٌ أخذ من الدنيا الكفاف، وصاحب فيها العفاف، وتزوّد للرحيل، وتأهّب للمسير23.

ب- أشرف الأشراف
22- عن أمير المؤمنين عليه السلام: “أهل العفاف أشرف الأشراف24.

ج- حبيب الله
23- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “إنّ الله يحبّ عبده المؤمن الفقير المتعفّف أبا العيال25.
24- عن أمير المؤمنين عليه السلام: “إنّ الله سبحانه وتعالى يحبّ المتعفِّف الحييّ التقيّ الراضي26.

د- أوّل من يدخل الجنّة
25- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “أوّل من يدخل الجنّة: شهيدٌ وعبدٌ مملوك أحسن عبادة ربّه ونصح لسيّده، ورجلٌ عفيفٌ متعفّف ذو عبادة27.

هـ- مَلَكٌ من الملائكة
26- عن أمير المؤمنين عليه السلام: “ما المجاهد الشهيد في سبيل الله بأعظم أجراً ممن قدر فعفّ، لكاد العفيف أن يكون ملَكاً من الملائكة28.
27- عن أبي بصير، قال: سمعت أبا عبد الله الصادق عليه السلام يقول: “من كفّ أذاه عن جاره أقاله الله عزّ وجلّ عثرته يوم القيامة، ومن أعفّ بطنه وفرجه كان في الجنّة ملكاً محبوراً، ومن أعتق نسمة مؤمنة بنى الله عزّ وجلّ له بيتاً في الجنّة29.

و- شيعة عليّ وجعفر عليه السلام
28- عن مفضل، قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: “إيّاك والسفلة، فإنّما شيعة عليّ عليه السلام من عفّ بطنه وفرجه، واشتدّ جهاده، وعمل لخالقه، ورجا ثوابه، وخاف عقابه، فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر عليه السلام30.

الدعاء طلباً للعفاف

29- عن أبي عبد الله عليه السلام قال: “قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: اللّهمّ ارزق محمّداً وآل محمّد ومن أحبّ محمّداً وآل محمّد العفاف والكفاف31.
30- وكان الإمام الكاظم عليه السلام يدعو في دعائه: “اللّهمّ وأسألك العفاف والتقى والعمل بما تحبّ وترضى32.
31- وكان الإمام زين العابدين عليه السلام يدعو في دعائه: “واستعملني بما تستعمل به خالصتك، وأشرِبْ قلبي عند ذهول العقول طاعتك، واجمع لي الغنى والعفاف والدعة والمعافاة33.

ثمار العفاف
32- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “أمّا العفاف فيتشعّب منه: الرّضا، والاستكانة، والحظّ، والرّاحة، والتفقّد، والخشوع، والتذكّر، والتفكّر، والجود، والسخاء34.
33- عن الإمام عليّ عليه السلام: “العفّة تُضعف الشهوة35.
34- عنه عليه السلام: “ثمرة العفّة القناعة36.
35- عنه عليه السلام: “ثمرة العفّة الصيانة37.
36- عنه عليه السلام: “من عفّ خفّ وزره، وعظم عند الله قدره38.
37- عنه عليه السلام: “من عفّت أطرافه حسُنت أوصافه39.
38- عنه عليه السلام: “لم يتحلّ بالعفّة من اشتهى ما لا يجد40.
39- عنه عليه السلام: “بالعفاف تزكو الأعمال41.
40- عنه عليه السلام: “من أُتحف العفّة والقناعة حالفه العزّ”42.

* العفاف. من سلسلة الأربعون حديثاَ، نشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية. ط: 1 شباط 2010م – 1431هـ. ص: 7-23.

1- العفّة في الأصل الكفّ؛ قال الراغب: العفّة حصول حالة للنفس تمتنع بها عن غلبة الشهوة، … والعفّة أي البقية من الشيء … والاستعفاف طلب العفّة. مفردات الراغب: ص339.
2- الاجتهاد هو بذل الوسع في طلب الأمر، والمراد منه هنا المبالغة في الاحتراز عن الحرام.
3- الشيخ الكليني-الكافي ج2 ص 79.
4- الريشهري- ميزان الحكمة ج3 ص2008.
5- الآمديّ-غرر الحكم ودرر الكلم ج2 ص484.
6- م.ن.
7- م.ن.
8- الآمديّ-غرر الحكم ودرر الكلم ج2 ص484 ص 2008.
9- م.ن.
10- العلّامة المجلسيّ – بحار الأنوار ج 1 ص 117.
11- العلّامة المجلسيّ – بحار الأنوار ج 75 ص 81.
12- الريشهري- ميزان الحكمة ج3 ص2009.
13- الآمديّ- غرر الحكم ص 41.
14- العلّامة البروجرديّ- جامع أحاديث الشيعة ج18 ص 265.
15- الواسطيّ- عيون الحكم والمواعظ ص 327.
16- الواسطيّ- عيون الحكم والمواعظ ص 327. ص555.
17- الريشهري- ميزان الحكمة ج3 ص2009.
18- م.ن.
19- الشيخ النوريّ – مستدرك الوسائل ج16 ص213.
20- م. ن. ج7 ص46.
21- الواسطيّ- عيون الحكم والمواعظ ص 40.
22- الريشهري- ميزان الحكمة ج3 ص2009.
23- العلّامة المجلسيّ- بحار الأنوار ج100 ص27.
24- الواسطيّ- عيون الحكم والمواعظ ص 126.
25- الريشهري- ميزان الحكمة ج3 ص2007.
26- م.ن.
27- العلّامة المجلسيّ-بحار الأنوار ج68 ص272.
28- نهج البلاغة- الحكمة:474.
29- الشيخ الصدوق- الأمالي ص646.
30- الحرّ العامليّ- وسائل الشيعة ج1 ص86.
31- الشيخ الكليني- الكافي ج2 ص141.
32- العلّامة المجلسيّ-بحار الأنوار ج87 ص166.
33- الصحيفة السجاديّة الدعاء السابع والأربعون.
34- فهذا ما يتشعّب للعاقل بعفافه. العلّامة المجلسيّ – بحار الأنوار ج 1 ص 118.
35- الريشهري- ميزان الحكمة ج3 ص2008.
36- م.ن.
37- الريشهري- ميزان الحكمة ج3 ص2008.
38- م.ن.
39- م.ن.
40- م.ن. ص 2009.
41- الريشهري- ميزان الحكمة ج3 ص2008.
42- م.ن.

12-04-2012
عدد
القراءات 12610

مصدر المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى