ألامن ألسيبراني

كيفية استضافة موقع على شبكة الإنترنت

الكاتب :يامن زيود
المصدر : www.ibelieveinsci.com

عند استضافة موقع على شبكة الإنترنت يجب عليك المحافظة على التوازن الصحيح بين عدد كبير من المتغيرات، وإمكانية الوصول إلى موقعك دائمًا وبأسعار معقولة، وصيانة منخفضة التكلفة قابلة للتطوير، وبذلك ستحصل على موقع مثالي، فهذا أشبه بعملية التوازن على حبل.

كل شيء يبدأ بأين يمكنك استضافة موقعك وكيف.

يوجد عمومًا نوعان أساسيان من الاستضافة: استضافة موقعك بنفسك، وتُسمى الاستضافة الذاتية، أو أن تستخدم شخصًا آخر أو منصة متخصصة لاستضافة موقعك.

أصبح استخدام الاستضافة الذاتية نادرًا حاليًا.

لماذا الاستضافة الذاتية غير مُجدية؟

يمكنك استضافة موقع ويب من جهاز الحاسوب الخاص بك. لكن إمكانية الاستضافة الذاتية لا يعني اختيارها بالضرورة.

في البداية، يجب عليك التحقق من أن خادم الويب لديه إمداد متواصل بالطاقة، إضافةً إلى وجود بديل حال انقطاع التيار.

ستحتاج أيضًا إلى عنوان IP ثابت من مزود خدمة الإنترنت، إذ يُعيَّن IP مختلف من موزع الإنترنت في كل مرة تعيد تشغيل الخادم.

يجب عليك الحصول على الخبرة الفنية الكافية لتثبيت البنية التحتية للاستضافة، والسماح لحركة المرور الواردة من الإنترنت ببلوغ موقعك المُستضاف ذاتيًّا عبر جدار الحماية، لعدم وجود أي شخص آخر لإعداد خادم الويب وإنشائه وصيانته.

بعد ذلك ستواجه مشكلةً في أثناء إعداد مضيف الويب الخاص بك، إذ لن تستطيع إرسال البريد الإلكتروني، لأن جميع مزودي خدمة الإنترنت تقريبًا يحظرون حركة المرور الصادرة عبر المنفذ 25، لمنع إرسال الرسائل غير المرغوب فيها.

في النهاية نجد أن الاستضافة الذاتية لموقع الويب تجلب معها الكثير من المشكلات، إضافةً إلى أن صيانة الخادم ومراقبته مهمة ويجب أن تكون متواصلة، وتتطلب مهارات متخصصة، وإذا لم تُجرَ جيدًا، فقد تتوقف زيارات موقعك، فهي طريقة غير مجدية إلا لفرق المشاريع الصغيرة المُستخدمة داخليًا، وبالتأكيد لا تستحق عناء استضافة موقع ويب يستخدمه العامة.

متطلبات استضافة موقع على شبكة الإنترنت:

أبسط وسيلة هي الاستضافة المُشتركة. باستخدام هذا النوع تُمنح وأصحاب المواقع الأخرى حق الوصول إلى نفس الخادم الفعلي، أي تتشاركون جميعًا موارد الأجهزة نفسها، رغم امتلاك حسابات منفصلة.

في هذا النوع تُقسّم تكلفة صيانة الخادم بين أصحاب المواقع، وتلك هي الميزة الكبرى للاستضافة المشتركة.

لكن الاستضافة المشتركة تقدم قدرًا محدودًا من الموارد، ولضمان حصول عملائها على نفس مستوى الخدمة، عادةً ما يكون لموفري الاستضافة المشتركة قيود صارمة على الموارد، مثل وحدة المعالجة المركزية والذاكرة الفعلية والنطاق الترددي.

نوع آخر من الاستضافة يُسمى استضافة الخادم المخصص. يقدم لك هذا النوع من الاستضافة خادمًا كاملًا لك. لن تشارك الخادم أو أيًا من موارده مع أي شخص، وستحصل عليه بالكامل.

من مزايا الاستضافة المخصصة أنها تمنحك المزيد من التحكم، ويمكنك إنشاء كل شيء على الخادم وفقًا لمتطلباتك. لكن هذا يعني أيضًا أنك ستكون مسؤولًا عن جميع المهام الفنية التي يتعامل موفر الاستضافة معها حال الاستضافة المشتركة. يقدم بعض مقدمي الخدمة استضافة مُدارة، ما سيكلفك المزيد من المال، لكن ذلك يلغي ميزات الاستضافة المُخصصة.

يجمع نوع آخر من الاستضافة بين النوعين السابقين، هو ما يُعرف باسم الخادم الافتراضي الخاص أو استضافة VPS. بفضل المحاكاة الافتراضية، يقسم مزود الخدمة الخادم الكبير إلى خوادم افتراضية معزولة أصغر. تعمل كل وحدة مستقلةً عن الأخرى، فتشكل استضافات مخصصة أصغر.

تقدم لك استضافة VPS أداءً أفضل وأكثر موثوقية من الاستضافة المشتركة. الخادم أيضًا قابل للتخصيص بدرجة كافية وسهل القياس.

تشبه إدارة هذا النوع إدارة الاستضافة المخصصة. يجب عليك الاهتمام بالمهام الفنية المتعلقة بالخادم بنفسك. وأيضًا يقدم العديد من مزودي الاستضافة خيار خطة استضافة VPS مُدارة بالكامل، تتولى أكثر مهام الصيانة المعتادة.

باستخدام استضافة VPS، ستحصل على ميزات استضافة ويب من الدرجة الأولى بسعر أقل كثيرًا من الخادم المخصص. يبدأ معظم الأشخاص باستضافة مشتركة أو VPS ويرتقون لاحقًا مع نمو أعمالهم.

تُعد الاستضافة المخصصة الخيار الأمثل لمواقع الويب ذات النطاق الترددي الكبير ومتطلبات التخزين الكبيرة.

أنواع المواقع

عمومًا، يمكن تقسيم مواقع الويب إلى فئتين رئيسيتين:

مواقع الويب الثابتة، وهي الأبسط، تُبرمًج عادةً يدويًا بتنسيق HTML، أو باستخدام مساعدة من برنامج تصميم الويب مثل Blocs وRapidweaver وPinegrow Web Editor قبل تحميلها على خادم مزود الاستضافة.

في كل مرة تحتاج فيها إلى إجراء أي تغيير، يجب تنفيذ التغيير على جهاز الحاسوب الخاص بك، ثم إعادة تحميل ملف HTML المُعدّل، ومن هنا جاءت تسمية المواقع الثابتة.

من إيجابيات هذا النوع سهولة التصميم، وقلة تكاليف الصيانة. لكنها توفر خيارات محدودة في الوظائف، إضافةً إلى أنها تجعل تنفيذ بعض المهام الشائعة عبر الإنترنت أصعب، لا سيما إجراء العمليات أو التفاعل مع الزوار.

الفئة الثانية هي مواقع الويب الديناميكية. يعتمد هذا النوع من مواقع الويب على البرامج النصية لإنشاء المحتوى وتحديثه إضافةً إلى HTML. عادةً ما تُشَغَّل مواقع الويب الديناميكية بواسطة أنظمة إدارة المحتوى (CMS) مثل WordPress وJoomla.

يمكنك التفاعل مع موقع الويب والتأثير فيه باستخدام أنظمة إدارة المحتوى الخاصة بالموقع، والمساعدة على تبسيط بعض المهام المعقدة والأساسية عبر الإنترنت، التي ربما كانت شبه مستحيلة مع مواقع الويب الثابتة.

لكل من النوعين متطلبات فنية خاصة به، وبناءً على ذلك يُحدد نوع الاستضافة.

مثلًا سيكون لموقع WordPress متطلبات مختلفة عن موقع الويب الثابت، يجب عليك قضاء بعض الوقت للتفكير في الطريقة التي تخطط بها لبناء موقعك، ما سيساعدك على اختيار نظام الاستضافة المناسب لك.

الميزات المطلوبة

الخطوة التي تلي تحديد نوع الاستضافة، هي الشراء من مزود الاستضافة المناسب.

يوجد الكثير من المزودين، لكنهم جميعًا يختلفون في السعر والخدمات المقدمة. لا يعتمد الحكم على جودة المزود على الأسعار التي يقدمها فقط، بل على الميزات الإضافية أيضًا، لأن الأمر أعقد من مجرد استضافة الموقع، أي إتاحته عبر الإنترنت، لذا يضيف مزودو الاستضافة الجيدون المزيد من الخدمات الأساسية.

يمكنك تصنيف المزودين بناءً عليها العديد من العوامل الأخرى، فيما يلي بعض الجوانب التي نعدها أكثر أهمية:

  •  النطاق الترددي: يجب أن تتمهل في تقدير مقدار النطاق الترددي لموقعك، ما لم تكن تستضيف موقعًا شخصيًا على الويب أو سيرة ذاتية عبر الإنترنت ستكون زيارتها نادرة. يمكنك البدء بأقل مستوى من الخطط الشرائية لمزودي الاستضافة، إذا كنت تخطط لاستضافة موقع ويب يحوي الكثير من محتوى الوسائط المتعددة، فستحتاج إلى قدر كبير من النطاق الترددي حتى في البداية.
  •  قابلية التوسع: يجب أن تتمهل للتفكير في مستقبل مشروعك، إضافةً إلى المتطلبات الحالية لموقعك. إذا كان عملك جيدًا، سيجذب موقعك المزيد من الزوار. وقد تضطر للبحث عن مضيفين لتلبية متطلباتك المتزايدة، فيما يتعلق بالتخزين -تحميل المزيد من المحتوى- أو النطاق الترددي، لخدمة العدد المتزايد من الزوار.
  •  شبكة توصيل المحتوى (CDN): بناءً على نوع موقع الويب الذي تخطط لاستضافته، سيساعدك موفر الاستضافة الذي يتضمن CDN مدمجًا على تقديم أسرع للمحتوى. وهذا مهم لمواقع الويب غير المرتبطة بموقع جغرافي معين، وتقدم محتواها إلى جمهور عالمي.
  •  خادم Linux أو Windows: يقدم معظم موفري خدمات استضافة الويب خوادم Linux وWindows. لا يعتمد اختيار النظام المناسب لموقعك على الويب على أنظمة التشغيل التي تُشَغِّلها على سطح المكتب. فقط اختر استضافة Windows إذا كان موقعك يتطلب أدوات Windows مثل ASP.NET وMS SQL وخادم ويب IIS، إلخ. يمكنك استخدام استضافة Linux لأنواع مواقع الويب الأخرى.
  •  مُنشئ مواقع الويب: يمتلك مقدمو خدمات استضافة الويب مجموعة من الأدوات المساعدة ولوحات التحكم مثل cPanel وPlesk لمساعدتك على إدارة موقعك. من الأدوات المفيدة أداة إنشاء مواقع الويب. إذا كنت تخطط لتطوير موقعك بنفسك، ابحث عن مزود يوفر أداة إنشاء مواقع الويب عبر الإنترنت.
  •  شهادات SSL: يقوم موفر استضافة الويب بجميع الخطوات اللازمة لضمان أمان خادم الويب الخاص به، ومن ثم حماية موقعك، بعكس الاستضافة الذاتية، لذلك يُعد الأمان سببًا رئيسيًا لكون الاستضافة الذاتية غير مُحبذة. تساعد شهادة SSL على ضمان سرية المعلومات التي تُشاركها مع زوارك، من معلومات تسجيل الدخول إلى تفاصيل بطاقة الائتمان. أصبحت شهادات SSL ميزة أساسية لاستضافة موقع، ولهذا ابحث عن مقدمي الاستضافة الذين يمكنهم مساعدتك للحصول على واحد.
  •  النسخ الاحتياطية التلقائية: يتخذ مزودو خدمات استضافة الويب تدابير مناسبة للحماية من جميع أنواع الأخطار. لكن حال وقوع مشكلة مفاجئة، يجب أن يكون لديك دائمًا نسخة احتياطية حديثة من موقعك يمكنك الرجوع إليها.

يُمَكِّنك مزودو الاستضافة الجيدون غالبًا من أخذ نسخ احتياطية آليًا، مرة على الأقل كل 24 ساعة، ما يوفر عليك عناء إنشاء نسخ احتياطية لموقعك.

  •  خدمات البريد الإلكتروني: ذكرنا سابقًا أنه يجب عليك التفكير جيدًا في الخطة المناسبة لاستضافة الويب، فغالبًا لا تتضمن حزم المبتدئين عنوان بريد إلكتروني. لاحظ أيضًا أن بعض موفري الاستضافة يقدمون البريد الإلكتروني ميزةً إضافية، ما يمنحك الكثير من العناوين والعديد من الميزات الأخرى المتعلقة بالبريد الإلكتروني، مثل الحماية من البريد العشوائي. لذا تحقق دومًا من اشتراكك في الخطة المناسبة.
  •  تسجيل اسم النطاق: مع أنه ليس ميزة أساسية، فإن تسجيل اسم المجال الخاص بك مع مزود الاستضافة يتيح لك إدارتهما من نفس الواجهة.

اقرأ أيضًا:

كيف تستخدم المواقع الإلكترونية الأنماط المظلمة لخداعك عبر الإنترنت؟

ما هو الفرق بين الويب العميق والويب المظلم؟

ترجمة: يامن زيود

تدقيق: أكرم محيي الدين

المصدر

لقراءة المقال من المصدر الاصلي اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى