صحة وقائية

ما أسباب ظهور الكدمات ؟ وكيف يمكن علاجها؟

الكاتب :ربا كيال
المصدر : www.ibelieveinsci.com

الكدمات

غالبًا ما تقترن العلامات السوداء والزرقاء بالكدمات. تطرأ الكدمات أو الرضوض نتيجة إصابة مثل جرح أو ضربة ما، ما يؤدي إلى انفجار الشعيرات الدموية واحتباس الدم تحت الجلد، ما يظهر بصورة كدمة. وقد تحدث الكدمات في جميع الأعمار ويرافقها عادةً ألم بسيط.

أسباب الكدمات

مع أن الإصابات هي السبب الشائع للكدمات، فقد تسببها بعض الحالات الكامنة.

1. الإصابات الرياضية:

  •  تشمل كسور العظام والالتواء والخلع وتمزق الأربطة وتورم العضلات.
  •  تحدث نتيجة الإصابات أو الإفراط في ممارسة التمارين.

2. ارتجاج المخ:

  •  يُعد إصابة دماغية معتدلة تعقب تعرض الرأس لصدمة أو لإصابة في العنق.
  •  تتباين الأعراض باختلاف شدة الإصابة والشخص المصاب.
  •  تشمل الأعراض الشائعة اضطرابات الذاكرة والارتباك والنعاس وبطء الحركة والدوار والرؤية المضاعفة أو المشوشة وآلام الرأس والغثيان والصداع والحساسية للضوء أو الصوت ومشكلات في التوازن وبطء الاستجابة.
  •  قد تعقب الأعراض الإصابة فورًا أو تستغرق عدة ساعات أو أيام أو أسابيع أو أشهر.

3. نقص الصفيحات:

• تتضمن الأعراض كدمات حمراء أو أرجوانية أو بنية وطفحًا ذا بقع حمراء أو أرجوانية صغيرة ونزيفًا أنفيًا ونزف اللثة ونزيفًا لمدة تفوق الطبيعية ووجود دم في البراز والبول وتقيؤًا دمويًا ونزيفًا طمثيًا شديدًا.

4. سرطان الدم:

  •  يطرأ سرطان الدم عندما تخرج كريات الدم البيضاء عن السيطرة.
  •  يُصنف وفق طبيعته إلى مزمن وحاد، ووفقًا لنوع الخلايا المتضمنة، الخلايا النقوية أو الخلايا اللمفاوية.
  •  تتضمن الأعراض المحتملة تورمًا غير مؤلم للعقد اللمفاوية -خصوصًا في العنق والإبط- وتضخم الكبد أو الطحال وانتشار بقع حمراء على الجلد وسهولة النزف واكتساب الكدمات، وحمى أو قشعريرة وعدوى متكررة.

5. مرض فون ويلبراند:

  •  يسببه نقص عامل فون ويلبراند، ما يمنع تشكُّل الصفيحات في الجلطة الدموية تشكلًا صحيحًا، ما يؤدي إلى نزف مطول.
  •  تتضمن الأعراض الشائعة سهولة اكتساب الكدمات ونزفًا أنفيًا كثيفًا ونزفًا مطوّلًا بعد أي جرح ونزيف اللثة ونزيفًا طمثيًا كثيفًا.

6. إصابة الرأس:

هي حالة طارئة تتطلب تدخلًا طبيًا عاجلًا.

  •  هي أي إصابة في الدماغ أو القحف أو الفروة.
  •  من أشكالها ارتجاج الدماغ وكسور الجمجمة وندوب الفروة.
  •  تتضمن الأعراض الشائعة -التي تشير إلى ضرورة الحصول على مساعدة طبية عاجلة-: غياب الوعي والإصابة بنوبة والتقيؤ ومشكلات في التوازن والتناسق، والتشوش وحركة غير طبيعية بالعين وآلام رأس مستمرة أو متزايدة وفقدان التحكم في العضلات وفقدان الذاكرة وتسرب سائل من الأذن أو الأنف ونعاسًا شديدًا.

7. التواء الكاحل:

  •  هي إصابة النسيج الليفي للعضلة، الذي يحيط بعظام الساق ويصلها بالقدم.
  •  يحدث نتيجة التفاف القدم المفاجئ الذي يخرج مفصل الكاحل من مكانه الطبيعي.
  •  تتضمن الأعراض الشائعة التورم والوهن وظهور كدمات والألم وعدم القدرة على تحمل الثقل وتغير لون الجلد والتيبس.

8. إجهاد العضلات:

  •  يحدث نتيجة فرط تمدد العضلات أو تمزقها بسبب الإجهاد المفرط أو بسبب حدوث إصابة.
  •  تتضمن الأعراض الألم وقصور الحركة وظهور كدمات أو تغير لون الجلد والتورم والشعور بتصلب القدم وتشنج العضلات والتيبس.
  •  يعالج تشنج العضلات الخفيف إلى المتوسط منزليًا بواسطة الراحة والثلج والضغط على المفصل ورفع القدم والحرارة وممارسة تمارين تمدد خفيفة وتناول أدوية مضادة للالتهاب.
  •  احصل على مساعدة طبية عاجلة إذا لم يزل الألم أو التورم أو الكدمات خلال أسبوع، أو إذا ازدادت سوءًا أو إذا فقدت الإحساس بالمنطقة المصابة أو لاحظت نزفًا فيها، أو إذا كنت عاجزًا عن المشي أو تحريك ذراعيك وقدميك.

9. الناعور نمط أ:

  •  وهو مرض وراثي ينتج عنه غياب أو نقص أحد عوامل التخثر (VIII, IX, XI).
  •  تنتج عنه سهولة النزف ومشكلات في تشكيل خثرات.
  •  تتضمن الأعراض الشائعة نزفًا تلقائيًا وسهولة اكتساب كدمات ونزيف الأنف واللثة ونزفًا مطوّلًا بعد إجراء عمليات أو بعد الإصابة بجرح والنزف في المفاصل ونزيفًا داخليًا ونزيفًا في الدماغ.

10. داء كريسماس (الناعور نمط ب):

  •  ينتج الجسم في هذا المرض الوراثي كميةً قليلةً أو معدومةً من العامل (IX).
  •  تتضمن الأعراض نزفًا مطوّلًا وكدمات متعددة مجهولة السبب ونزيف اللثة ونزفًا أنفيًا مطوّلًا.
  •  قد يظهر دم لسبب مجهول في البول أو البراز، وقد يتجمع الدم من النزيف الداخلي في المفاصل فيسبب ألمًا وتورمًا.

11. عوز العامل (VII):

  •  يطرأ بسبب نقص إنتاج العامل (VII) أو عندما تحول حالة طبية أو دواء دون إنتاجه.
  •  تتضمن الأعراض نزفًا غير طبيعي بعد الولادة أو الخضوع لعملية أو التعرض لجرح وسهولة ظهور الكدمات، إضافةً إلى نزيف أنفي ونزيف اللثة ونزيف طمثي كثيف أو مطوّل.
  •  قد تتضمن الأعراض في الحالات الأشد تخرب غضاريف المفاصل بسبب نوبات النزيف، والنزيف داخل الأمعاء أو المعدة أو العضلات أو الرأس.

12. عوز العامل (X):

  •  قد ينتقل المرض وراثيًا وقد يكون مكتسبًا.
  •  تتضمن الأعراض أعراضًا مشابهةً لعوز العامل (VII).
  •  قد تتضمن الأعراض في الحالات الأشد تخرب غضاريف المفاصل بسبب نوبات النزيف، والنزيف داخل الأمعاء أو المعدة أو العضلات أو الرأس.

13. عوز العامل (V):

  •  يؤدي إلى مشكلات في التخثر ويسبب نزيفًا مطولًا بعد العمليات أو الجروح.
  •  قد يكون مكتسبًا بسبب بعض الأدوية أو الحالات الكامنة أو تفاعلات المناعة الذاتية.
  •  تتضمن الأعراض أعراضًا مشابهةً لعوز العامل (VII).

14. عوز العامل (II):

  •  ينتج عن هذه الحالة النادرة نزيف كثيف أو مطوّل بعد الولادة أو العمليات أو الجروح.
  •  قد يكون وراثيًا أو مكتسبًا.
  •  تتضمن الأعراض نزيف الحبل السري خلال الولادة وظهور كدمات مجهولة السبب ونزيفًا أنفيًا مطوّلًا ونزيف اللثة ونزيفًا طمثيًا كثيفًا أو مطوّلًا ونزيفًا داخليًا في الأعضاء أو العضلات أو الجمجمة أو الدماغ.

15. الدوالي:

  •  خلل في الأوردة يؤدي إلى تضخمها وتمددها وفرط امتلائها بالدم.
  •  يعد بروز الأوردة وتخرب شكلها العرض الأولي.
  •  قد يطرأ الألم والتورم والثقل في الأوردة أو حولها.
  •  تنزف الأوردة في الحالات الشديدة وتتشكل قرحات.
  •  تظهر الدوالي عادةً في الساقين.

16. الخثار الوريدي العميق:

هي حالة طارئة تتطلب تدخلًا طبيًا عاجلًا.

  •  يحدث الخثار الوريدي العميق نتيجة تشكل جلطة دموية في وريد عميق بالجسم.
  •  تتضمن الأعراض تورمًا في القدم أو الكاحل أو الساق -تورمًا أحادي الجانب عادةً- وآلامًا تشنجية في ربلة الساق وألمًا شديدًا غير مفسر في القدم والكاحل.
  •  من الأعراض الأخرى وجود منطقة من الجلد أدفأ مما حولها، إضافةً إلى تغير لون المنطقة المصابة إلى لون شاحب أو مائل إلى الاحمرار أو الزرقة.
  •  قد ينتقل الخثار الوريدي العميق إلى الرئة فيسبب انصمامًا رئويًا.

ما أنواع الكدمات المختلفة؟

  •  تحت جلدية.
  •  عضلية.
  •  سمحاقية، تحدث في العظام.

الأعراض والعلامات

تختلف الأعراض بناءً على السبب. يُعد العرض الرئيس تغير لون الجلد إلى اللون الأسود أو الأزرق عادةً، وقد يتغير إلى اللون:

  •  الأحمر.
  •  الأخضر.
  •  الأرجواني.
  •  البني.
  •  المائل إلى الأصفر، وهو اللون الغالب عند التعافي.

قد تتضمن الأعراض الألم والوهن، وتتحسن بتعافي الكدمات.

الأعراض الشديدة:

اطلب المساعدة الطبية حال:

  •  زيادة الكدمات عند تناول الأسبرين أو مميعات دم أخرى.
  •  التورم والألم في منطقة الكدمة.
  •  الكدمة التي تعقب التعرض لضربة.
  •  الكدمة التي يرافقها كسر محتمل للعظم.
  •  ظهور كدمات دون سبب.
  •  عدم شفاء الكدمات بعد 4 أسابيع.
  •  ظهور كدمات مؤلمة تحت الظفر.
  •  الكدمات التي ترافق نزفًا في اللثة أو الأنف أو الفم.
  •  الكدمات التي ترافق ظهور دم في البول أو البراز أو العين.

راجع الطبيب حال:

  •  ظهور كدمات متكررة دون سبب.
  •  وجود كدمات غير مؤلمة.
  •  الكدمات التي تعاود الظهور في البقعة نفسها دون حدوث إصابة سابقة.
  •  ظهور كدمات سوداء في الساق.

قد تشير الكدمات الزرقاء في الساق إلى الدوالي، لكن قد تشير الكدمات السوداء إلى خثار وريدي عميق نتيجة تطور جلطة دموية، وهي حالة مهددة للحياة.

الأسباب

من أسباب ظهور الكدمات غير المفسرة الارتطام. من الأسباب الأخرى:

  •  حوادث السيارات.
  •  التعرض لضربة.
  •  الأدوية المميعة للدم مثل الأسبرين والوارفرين (الكومادين).
  •  المكملات الغذائية.

تُعد الكدمات التي تعقب الجروح أو الحروق أو السقوط طبيعية، ومن الشائع تشكل عقدة مكان الكدمة. تُعد الكدمة استجابة جسمك للشفاء وهي غير مقلقة عادةً. عليك زيارة الطبيب على الفور إذا كنت مصابًا بجرح ظهرت عليه كدمة أو تعرض للفتح من جديد أو خرج منه قيح أو سائل صافٍ أو دم، إذ قد تكون هذه أعراض الإصابة بعدوى.

قد يكون ظهور الكدمات غير المفسرة لدى الطفل دليلًا على مرض خطير أو التعرض لعنف. احرص على اصطحابه إلى الطبيب.

تسبب بعض الأدوية مثل مميعات الدم والستيرويدات القشرية ظهور الكدمات. للمكملات الغذائية مثل زيت السمك خواص مميعة للدم ما قد يسبب كدمات. قد تظهر الكدمات بعد أخذ حقنة أو ارتداء ملابس ضيقة.

تكون الكدمات أكثر شيوعًا لدى كبار السن، إذ يصبح الجلد أرق والشعيرات تحت الجلد أكثر عرضةً للتمزق.

يصاب بعض الأشخاص بالكدمات بسهولة أكبر، وتُعد النساء أكثر عرضةً للكدمات من الرجال. لا يكون الأمر خطيرًا في معظم الأحيان، إلا أن ظهور الكدمات حديثًا قد يتطلب زيارة الطبيب.

العلاج

  •  استخدم الثلج لتخفيف التورم. غلف الثلج بقطعة قماش واتركه على المنطقة المصابة 15 دقيقة. كرر الأمر كل ساعة حسب الحاجة.
  •  أرِح المنطقة المصابة.
  •  ارفع المنطقة المصابة فوق مستوى القلب لمنع تجمع الدم في الكدمة.
  •  تناول أسيتامينوفين مسكنًا للألم. تجنب تناول الأسبرين أو إيبوبروفين.
  •  البس ملابس تغطي الكدمة لحمايتها.

كيفية الوقاية من الكدمات

التزم الحذر خلال اللعب أو القيادة أو ممارسة التمارين. تجنب الإصابات عند ممارسة التمارين بارتداء:

  •  واقيات مقدمة الساق (القصبة).
  •  وسادة للكتفين.
  •  واقيات للورك.
  •  واقيات للفخذ.

اقرأ أيضًا:

لماذا تتغير ألوان الكدمات باستمرار؟

ماذا يعني لون الكدمة؟ وهل تختلف ألوان الكدمات مع الوقت؟

ترجمة: ربا كيال

تدقيق: أكرم محيي الدين

مراجعة: تسنيم المنجد

المصدر

لقراءة المقال من المصدر الاصلي اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى