ثقافة

أيا فاطم الطهر مدي يديك

أيا فاطمَ الطهرِ مُدّي يديكْ *** فكلُّ الحيارى ظمايا إليكْ
فأنتِ لدينا ونحنُ لديكْ *** وربُّ السماوات صلّى عليكْ

أريقي لنا العطفَ يا كوثرُ *** لتغفو على كفّكِ الأعصُرُ
بكفيكِ ها نحنُ نستشعرُ *** بنا “فضةٌ” وبنا “قمبرُ”

أيا نبتةَ المنبعِ الأطيبِ *** تدلّيتِ كالشمسِ في الغيهبِ
لنيلِ النبوّةِ لو تُطلَبي *** لكنتِ النبيّةَ بعدَ النبيّ

أيا من تدقُّ السما بابَها *** وجبريلُ يلثمُ أعتابَها
ويا من حوى النورُ محرابَها *** ويستنشقُ الوردُ أطيابَها

إذا كانَ طهَ أباكِ فمنْ *** يضاهيكِ شأناً بطولِ الزمنْ
فعيسى إذا كانَ من مريمٍ *** فمنكِ الحُسينُ ومنكِ الحسنْ

أيا غيمةَ اللهِ والمرسلِ *** على جدْبنا بالحنانِ اهطلي
يداً غيرَ “حيدرَ” لم تقبلي *** ولم يلقَ غيرَكِ كُفواً علي

أدرتِ الرّحى أم أدرتِ الحياةْ؟! *** وأشرقتِ شمساً على الكائناتْ
وبالعطفِ والحُبِ والأمنياتْ *** توزّعتِ أمّاً على الأمهاتْ

الكاتب : السيد علوي الغريفي
الموقع :www.al-abdal.net
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-04-03 09:40:06

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى