صحة وقائية

العلماء يتمكنون من خلق كيسة أريمية بشرية اصطناعية

الكاتب :محمد أحمد بصل
المصدر : www.ibelieveinsci.com

نحن الآن على أبواب تطورات كبيرة في البحوث العلمية في مجالات الإجهاض والعقم والعيوب الخلقية، وذلك بعد أن توصل فريقان دوليان منفصلان من العلماء إلى تخليق مرحلة مبكرة من الأجنة البشرية في المختبر. تمكن الفريقان من استخدام الخلايا البشرية لإنشاء كيسات أرومية اصطناعية، وهي مرحلة مبكرة من الحمل تحدث بعد أيام قليلة من إخصاب البويضة، لكن قبل زرع الجنين وتطوره في الرحم. اعتمدت الأبحاث في مجال الكيسات الأرومية البشرية سابقًا على الأجنة المُتبرع بها من عمليات الإخصاب في أنابيب الاختبار، والتي كانت نادرة ومن الصعب الحصول عليها.

صرح «خوسيه بولو» كبير الباحثين في أحد الفريقين، أستاذ علم الأحياء في جامعة موناش في ملبورن بأستراليا، بأن الإجراءات التي طورها الفريقان يمكنها أن تخلّق بكفاءة مئات الكيسات الأرومية لاستخدامها في البحوث المخبرية.

أضاف بولو: «يسمح لنا هذا بدراسة واسعة النطاق للخطوات المبكرة جدًا لتطور الأجنة البشرية، دون الحاجة إلى استخدام الكيسات الأرومية التي يُتبرع بها من مختبرات التلقيح الاصطناعي، وسيؤدي هذا إلى فهم جيد لما يحدث في الأسابيع الأولى من تطور الجنين، إذ إن هذه الكيسات الأرومية – الأرومات- قد تُستخدم في الأبحاث المستقبلية بإجراء التجارب والفحوص المخبرية عليها لمعرفة أسباب حدوث الإجهاض والعيوب الخلقية، ولدراسة آثار المخدرات والسموم والفيروسات في الأجنة بين اليومين الثالث والعاشر للحمل».

أوضح «جون وو» كبير الباحثين في الفريق الآخر، أستاذ البيولوجيا الجزيئية في جامعة جنوب غرب تكساس، أن بوسع الباحثين الآن اختبار فرضياتهم دون استخدام الأجنة البشرية الفعلية.

لاحظت تيريزا رايون زميلة ما بعد الدكتوراه في الديناميكيات التطورية في معهد فرانسيس كريك، أن ثلثي التوائم المتماثلة تتطور خلال مرحلة الكيسة الأرومية، وأن العيوب في هذه المرحلة تسبب الإجهاض.

لاحظ الباحثون أن هذه الأرومات لديها اختلافات رئيسية عن الكيسات الأرومية البشرية، ولا يمكن أن تتطور إلى جنين قابل للحياة أو إلى إنسان حي.

قال أماندر كلارك عضو فريق بولو، رئيس قسم البيولوجيا الجزيئية والخلوية والتطورية في جامعة كاليفورنيا- لوس أنجلس: «هذه الأرومات هي هياكل خلوية منظمة على غرار الجنين البشري، لكنها لا تعادل الكيسات الأرومية البشرية التي تأتي من عيادة الإخصاب في أنبوب اختبار».

خلّق فريق بولو أروماته بواسطة إعادة برمجة خلايا الجلد البشرية وتغيير هوياتها الخلوية لتشكيل مجموعة من الخلايا المماثلة لتلك التي تشكل الجنين البشري في المراحل الباكرة من الحمل، إذ وضعوا الخلايا معًا في دعائم هلامية ثلاثية الأبعاد، فوجدوا أن الخلايا بدأت تتفاعل وتنظم نفسها في بنية مستديرة تشبه الكيسة الأرومية البشرية، وأطلقوا على اكتشافهم اسم الأرومات المحرضة.

استخدم فريق وو طريقةً مختلفة، إذ استخدموا خلايا جذعية مأخوذة من البالغين لتوليد هياكل خلوية تشبه الكيسة الأرومية البشرية.

قال بيتر روج غان رئيس مجموعة الأبحاث الوراثية في معهد بابراهام في المملكة المتحدة: «تقدم الدراستان تطورًا مثيرًا. يؤكد هذا العمل القدرة الرائعة للخلايا على تنظيم نفسها في هياكل معقدة، حتى في هذه التجارب الأولية تتشكل هياكل فرعية محددة تحاكي الأحداث البارزة في المراحل المبكرة من تطور الجنين بدرجة مثيرة للإعجاب، وهذا يتيح لنا فرصة إجراء دراسات ومراقبات تجريبية على عملية تطور الجنين في هذه المراحل. يوفر هذا البحث نموذجًا خلويًّا جديدًا ومهمًّا لدراسة المراحل المبكرة لتطور الجنين البشري، ما قد يؤدي إلى فهم أفضل للعقم والفقدان المبكر للحمل».

اقرأ أيضًا:

العلماء يتوصلون إلى وصف دقيق لكل خلية من خلايا الجنين في مراحله المبكرة

التطور الجنيني – مراحل تطور الجنين خلال الحمل

ترجمة: محمد أحمد بصل

تدقيق: نايا بطّاح

مراجعة: أكرم محيي الدين

المصدر

لقراءة المقال من المصدر الاصلي اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى