صحة وقائية

التعداد التفريقي لخلايا الدم البيضاء

الكاتب :هبة علي
المصدر : www.ibelieveinsci.com

تعد خلايا الدم البيضاء جزءًا مهمًا من الجهاز المناعي فهي مسؤولة عن حماية الجسم من العوامل الممرضة والأخماج.

توجد خمسة أنواع من خلايا الدم البيضاء:

  •  الخلايا العدلة: العدلات
  •  الخلايا اللمفاوية: اللمفاويات
  •  الخلايا الوحيدة: الوحيدات
  •  الخلايا الحمضة: الحمضات
  •  الخلايا القاعدية: الأسِسات

يتأثر كل نوع منها بشكل مختلف، تبعًا لحالة أو مرض معين.

يقيس تعداد خلايا الدم البيضاء عدد كريات الدم البيضاء في دمك، بينما يحدد تعداد خلايا الدم البيضاء التفارقي النسبة المئوية لكل نوع منها، ويكشف عن الخلايا غير الناضجة والمشوهة، فلكل منهما دلالات مرضية هامة.

يمكن أن يُسمى قياس عدد خلايا الدم البيضاء “تعداد الكريات البيضاء”، ويمكن أيضا أن يُسمّى قياس عدد خلايا الدم البيضاء التفارقي “تعداد كريات الدم البيضاء التفارقي”.

ما هو تعداد كريات الدم البيضاء والتعداد التفريقي؟

قد يطلب الطبيب إجراء تعداد كريات الدم البيضاء أو التعداد التفاضلي عند الشك بإحدى الحالات المرضية التالية:

  •  فقر الدم
  •  الأخماج
  •  ابيضاض الدم (اللوكيميا)

يفيد كلا الاختبارين بتحديد فيما إذا كان سبب الأعراض ارتفاع أو انخفاض تعداد الكريات البيضاء، وهذا يساعد على معرفة الحالات المرضية لديهم. ويُستخدم تعداد خلايا الدم البيضاء لمراقبة تطور بعض الأمراض.

كيف يتم إجراء تعداد خلايا الدم البيضاء والتعداد التفريقي؟

لا يوجد تحضيرات خاصة لإجراء هذين الاختبارين، قد يطلب منك الطبيب إيقاف بعض الأدوية بما فيها الفيتامينات والمتممات الغذائية التي لا تحتاج لوصفة طبية، لعدة أيام قبل جمع العينات.

قد تؤثر الأدوية سواء الموصوفة طبيًا أو دون وصفة طبية على تعداد خلايا الدم.

لإجراء تعداد كريات الدم البيضاء والتعداد التفارقي، تُسحب عينة الدم الوريدي إما من ثنية المرفق أو من اليد، وتُرسل إلى المختبر لتحليلها.

ما مخاطر اختبار تعداد خلايا الدم البيضاء والتعداد التفارقي؟

لهذا الإجراء مخاطر قليلة جدًا، عدا عن إمكانية حدوث تورم وألم في موضع الحقن، يجب ألا يسبب هذا الاختبار أي مضاعفات أخرى.

يشعر بعض الأشخاص بألم معتدل أو إحساس لاذع أثناء سحب الدم، وقد يشعر البعض بتعب أو دوار أثناء أو بعد سحب العينة.

إذا شعرتَ بأحد هذه الأعراض، أخبر طبيبك بذلك وابقَ جالسًا ريثما يزول هذا الشعور.

قد يحدث بشكل نادر لدى بعض المرضى عند سحب الدم ورم دموي (هيماتوما) وهو تجمع دموي تحت الجلد مباشرةً، وقد يصاب البعض بخمج موضعي مكان سحب العينة، ولكنه نادر الحدوث أيضًا.

ما النتائج المتوقعة؟

قد تضطر الانتظار عدة أيام للحصول على النتائج، اعتمادًا على الاختبارات التي طلبها الطبيب.

لن يعطي اختبار وحيد لتعداد كريات الدم البيضاء أو التعداد التفارقي معلومات كافية عن حالتك الصحية، ولكن كلا الاختبارين ضروري لمعرفة المسببات المحتملة للأعراض.

قد تكشف نتائج تعداد خلايا الدم البيضاء التفارقي بعض الحالات المرضية المذكورة أدناه.

الأسباب المحتملة لارتفاع العدلات بالدم:

  •  الإجهاد الشديد.
  •  الأخماج.
  •  النقرس.
  •  التهاب المفاصل الروماتوئيدي.
  •  التهاب الغدة الدرقية.
  •  الرضوض.
  •  الحمل.

الأسباب المحتملة لانخفاض العدلات بالدم:

  •  فقر الدم.
  •  الأخماج الجرثومية.
  •  العلاج الكيميائي.
  •  الإنفلونزا أو الأمراض الفيروسية الأخرى.
  •  التعرض للإشعاع

الأسباب المحتملة لارتفاع الخلايا اللمفاوية في الدم:

  •  الأخماج المزمنة.
  •  داء كثرة وحيدات النوى.
  •  ابيضاض الدم (اللوكيميا).
  •  الأخماج الفيروسية، مثل النكاف أو الحصبة

الأسباب المحتملة لانخفاض الخلايا اللمفاوية:

  •  العلاج الكيميائي.
  •  الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
  •  ابيضاض الدم (اللوكيميا).
  •  تجرثم الدم.
  •  التعرض للإشعاع، إما عرضي أو من العلاج الإشعاعي

الأسباب المحتملة لارتفاع تعداد الوحيدات:

  •  مرض التهابي مزمن.
  •  السل.
  •  عدوى فيروسية، مثل الحصبة، داء كثرة وحيدات النوى، والنكاف

الأسباب المحتملة لانخفاض تعداد الوحيدات:

  •  خمج الدم.
  •  العلاج الكيميائي.
  •  اضطرابات نقي العظام.
  •  الأخماج الجلديّة

الأسباب المحتملة لارتفاع الحمضات:

  •  التّفاعل التحسٍسي.
  •  الأخماج الطفيلية.

الأسباب المحتملة لانخفاض الأسسات:

  •  وجود تفاعلات تحسسيّة حادة.

سيراجع الطبيب نتائج التحاليل، وعند الحاجة سيضع خطة علاجية تناسب حالتك تمامًا، وقد تحتاج المزيد من الفحوصات لتأكيد التشخيص، أو إجراء تحليل آخر لتعداد خلايا الدم البيضاء أو التعداد التفارقي فيما بعد.

اقرأ أيضًا:

ما هي أسباب نقص كريات الدم البيضاء ؟ وما العلاج؟

ما هي الخلايا اللمفاوية (اللمفاويات)؟ وما المستويات الصحية لها؟

ترجمة: هبة علي

تدقيق: نايا بطاح

المصدر

لقراءة المقال من المصدر الاصلي اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى