صحة وقائية

استئصال القرص المجهري – أنا أصدق العلم

الكاتب :نورا مصطفى
المصدر : www.ibelieveinsci.com

سابقًا، كانت تُعنى جراحة العمود الفقري بإجراء شقوق جراحية كبيرة، ما يعني فترة نقاهة طويلة، وإعادة تأهيل مؤلمة، ولحسن الحظ، فإن التقدم الجراحي مثل عملية استئصال القرص مجهريًا قد حسنت العملية. استئصال القرص المجهري أو إزالة الضغط مجهريًا، هو إجراء جراحي غير غازٍ، يجرى للمرضى الذين يعانون فتقًا في القرص القطني، ويقوم الجراح بإزالة أجزاء من القرص المنفتق لتخفيف الضغط عن الأعصاب الشوكية.

من المستفيد من عملية استئصال القرص المجهري ؟

أكدت دراسة أُجريت عام 2015 أن حوالي 84٪ من المرضى الذين خضعوا لعملية استئصال القرص مجهريًا، لاقوا نجاحًا في علاج القرص المنفتق على المدى الطويل.

يسبب الضغط على الأعصاب الشوكية ألمًا في العصب الوركي، ينجم هذا الضغط غالبًا عن فتق القرص القطني. ومع تطور الفتق، تندفع الأنسجة التالفة إلى العمود الفقري، وتضغط على الأعصاب الشوكية، التي ترسل إشارات الألم إلى الدماغ، وتُترجم بألم في الساقين.

يُشفى ألم العصب الوركي عفويًا دون جراحة خلال أسابيع قليلة، وإذا استمر الألم أكثر من 12 أسبوع، فقد يُستفاد من استئصال القرص المجهري. استئصال القرص المجهري ليس فعالاً في تخفيف آلام الظهر.

كيف تجرى عملية استئصال القرص المجهري ؟

الهدف من عملية استئصال القرص المجهري، هو إزالة القرص المنفتق الذي يضغط على الأعصاب.

تُجرى العملية تحت التخدير العام، أي يكون المريض فاقد الوعي في أثناء العملية، ولن يشعر بشيء، يستلقي المريض على بطنه ووجهه إلى الأسفل، وتسير العملية على النحو التالي:

  •  يجرى شق جراحي بطول 1 إلى 1.5 انش مباشرة فوق القرص المصاب.
  •  يستخدم مجهر مضاء لمساعدة الجراح على رؤية المنطقة المصابة.
  •  يزيل الجراح جزءًا صغيرًا من العظم الذي يحمي جذر العصب.
  •  باستخدام أداة تشبه المقص، يُزيل الجراح النسيج المنفتق التالف، ما يخفف الضغط عن العصب.
  •  يُغلق الشق بغرز.
  •  عادةً، يخرج المريض من المستشفى في اليوم نفسه أو في صباح اليوم التالي.

توفر العملية المساحة الكافية للعصب الشوكي داخل العمود الفقري، لذلك فأي ألم ناجم عن الضغط عن العصب يجب أن يتوقف.

مدة التعافي

يحتاج الشفاء وقتًا أقصر من الإجراءات الغازية الأخرى، ويتوقع الناس معظمهم مغادرة المستشفى في اليوم نفسه، أو في غضون 24 ساعة.

من المرجح أن تلتقي، قبل الخروج من المستشفى، اختصاصيًا في المعالجة الفيزيائية والمعالجة الوظيفية، لإعطائك تعليمات حول التخفيف من الحركات المؤذية للظهر مثل الانحناء وحمل الأشياء والثني.

قد يخبرك الطبيب عن بعض التمارين التي يمكنك القيام بها لتحسين قوة ومرونة العضلات المحيطة بالعمود الفقري.

يجب تجنب قيادة السيارة، والجلوس فترة طويلة، ورفع أي شيء ثقيل، والانحناء، مباشرةً بعد الجراحة، لن تتمكن من استئناف نشاطاتك الطبيعية على الفور، لكن ينبغي أن لا يتأثر نمط حياتك كثيرًا.

يلزم خلال الأسبوع الأول أو الثاني، التخفيف من عبء العمل أو التغيب عنه ريثما تُشفى، كما يجب تجنب رفع الأشياء الثقيلة التي تزيد عن 2 كيلوغرام لمدة أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد الجراحة.

قد لا تتمكن من استئناف ممارسة التمارين الرياضية أو ممارسة الهوايات الجسدية مدة تتراوح بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد الجراحة، ويحتاج الشفاء الكامل نحو 6 أسابيع.

ما مضاعفات الجراحة؟

يعتبر استئصال القرص المجهري إجراءً آمنًا، نادر المضاعفات، ولكن مثل أي جراحة، هناك بعض المخاطر، تتضمن:

  •  تمزق الجافية (تسرب السائل النخاعي) في 1-7% من العمليات الجراحية.
  •  إصابة جذر العصب.
  •  انفتاق قرص فقري ناكس.
  •  سلس الأمعاء/ سلس البول (نادر جدًا).
  •  النزف.
  •  الإنتان.

متى تتحدث إلى طبيبك؟

استئصال القرص المجهري هو إجراء غير غازٍ، وحلٌ جيد لتخفيف الألم.

مع أن معظم الذين يعانون ألم العصب الوركي لن يحتاجوا إلى عملية جراحية، لكن فشل جميع العلاجات الأخرى، يبرر العلاج باستئصال القرص المجهري، وذلك طبعًا بعد مراجعة الطبيب، ومعرفة الظروف الخاصة بك، وعلى أساسه يحدد إن كنت مناسبًا للعملية، ومن المهم مناقشة مخاطر وفوائد الجراحة مع الطبيب.

هل يوجد بدائل لاستئصال القرص المجهري؟

يقول الدكتور مارك لافلام: «يستخدم العديد من الجراحين التخدير الموضعي أو التخدير فوق الجافية في استئصال القرص المجهري، ما يؤدي إلى مضاعفات أقل وتحسين رضا المريض. يوجد بديل آخر هو بَضع الأعصاب بالترددات الراديوية، إذ تستهدف حرارة موجات الراديو الأعصاب المتضررة لمنع الألم، قد يوصي اختصاصيو العمود الفقري بالعلاج بالحقن للحد من الالتهاب والتورم في المناطق المحيطة بالقرص والعصب.

ومع ذلك، إذا لم تكن الجراحة خيارًا، تتوفر طرق أخرى للعلاج، تتضمن العلاج الفيزيائي والمعالجة اليدوية (تقويم العمود الفقري)، ويمكن أن تكون إزالة الضغط عن العمود الفقري باستخدام الجر الهيكلي، مفيدًا أيضًا، إضافةً إلى استخدام الوخز بالإبر في معالجة الألم».

اقرأ أيضًا:

ستة تمارين لعلاج الديسك جربها قبل التفكير بالجراحة

ألم الظهر: الأسباب والعلاج

ترجمة: نورا مصطفى

تدقيق: حسين جرود

المصدر

لقراءة المقال من المصدر الاصلي اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى