صحة وقائية

حقيقة شرب الماء والليمون لطرد السموم

الكاتب :يمام نضال دالي
المصدر : www.ibelieveinsci.com

يبدو طرد السموم من الجسم فكرةً رائعة، فمن منا لا يريد تخليص جسمه من الملوثات، لذلك يلجأ الكثير من الناس إلى المطهرات الرائدة master cleanses للمساعدة في إزالة السموم من أجسادهم. إحدى أكثر الطرق شيوعًا هي الصيام عدة أيام عن الأكل مع شرب مزيج من الماء والليمون (ليمون منقوع في الماء) فقط، والاعتقاد السائد هنا هو أن هذا المزيج سوف يطهر أعضاء الجسم وأجهزته الداخلية.

لا شك في أن الماء جزء مهم من النظام الغذائي الصحي، لكن هل تحتاج حقًا إلى شرب مزيج الماء والليمون والتوقف عن الأكل عدة أيام حتى يزيل جسمك السموم؟

هل هناك حاجة إلى إزالة السموم من الجسم؟

بالطبع لا، وفقًا إلى الاختصاصية القانونية في علم التغذية وعالمة تغذية والمتحدث السابق باسم أكاديمية التغذية وعلوم التغذية والحميات جوي دوبوست.

فأفضل طريقة لتنظيف أنظمة جسدك من السموم هي شرب الكثير من الماء وتناول كمية كافية من الألياف للحفاظ على سلامة الجهاز الهضمي.

تقول دوبوست: «إن ما يسمى حميات التخلص من السموم بالليمون أو المطهرات الرائدة (ماستر كلينزي) لا يفعل شيئًا سوى حرمان جسدك من المواد المغذية الضرورية له، وفكرة جعل جسمك يرتاح من الهضم فكرة سخيفة للغاية».

الفوائد المزعومة للديتوكس:

تحتاج الفوائد المزعومة للتخلص من السموم عبر شرب الماء والليمون إلى مصادر أخرى للتأكد من صحتها.

يدعي المؤيدون أن المشروبات يمكن أن تساعد في تحسين لون البشرة وملمسها، إضافةً إلى تعزيز الحالة المزاجية ومستوى الطاقة، ويعتبر فقدان الوزن أيضًا أحد الأسباب الدافعة إلى المحاولة.

من السهل أن نفهم سبب انجذاب بعض الأشخاص إلى فكرة البدء في خطة إنقاص الوزن بشيء يبدو أنيقًا مثل «الديتوكس أو التخلص من السموم».

أشارت دوبوست إلى أن هذه المواد الطاردة للسموم اشتهرت بواسطة بعض المشاهير، ولكن نظرًا إلى أننا لا نعرف هل كان هؤلاء الأشخاص تحت رعاية اختصاصيي تغذية أو اختصاصيي رعاية صحية؟ لذا فمن الأفضل عدم افتراض أن تجربتهم ستكون مماثلة لتجربتنا.

ووفقًا لدوبوست: «فقد ثبت أن الصيام المتقطع يساعد في إنقاص الوزن، لكن إضافة إكسير التخلص من السموم (مثل شراب القيقب والنخيل مع عصير الليمون والماء والفلفل وأحيانًا الماء المالح) إلى خطة الصيام الخاصة بك لن يفعل أي شيء لتحسين صحتك».

وأضافت دوبسوت: «لا يوجد أي دليل علمي على أن الديتوكس يوفر فوائد صحية، ومن ناحية أخرى، فإن الآثار الجانبية للخضوع لهذه العملية قد توصِل إلى حافة الهاوية، إذ إنها تستغرق من 5 إلى 7 أيام، إضافةً إلى أن الالتزام بخطة الصيام عن الطعام والبقاء على شرب الماء بالليمون وحده مدة أسبوع قد يكون ذا تأثير معاكس، فبدلاً من الشعور بالحيوية، سينتهي الأمر إلى الشعور بالخمول بسبب نقص العناصر الغذائية والسعرات الحرارية المناسبة التي يحتاجها الجسد بضعة أيام».

ووضحت أيضًا: «إن الحالة تشبه شعورك عندما لا تتناول وجبة الغداء وتصاب بالصداع وتكون متعبًا، فتشعر بنقص في الطاقة، ما يجعلك لا ترغب في ممارسة الرياضة».

نصيحة من المشككين بالديتوكس:

قالت دوبوست: «فكرة أن مزيج الماء مع الليمون قد يخلص جسمك من السموم غير صحيحة»، فالجسم يزيل السموم عبر الجهاز الهضمي، لذلك فإنه يحتاج إلى الألياف، ولا يحتوي مزيج الماء والليمون على الألياف اللازمة للجسم للتطهير الذاتي.

وسألت: «كيف لهذا المزيج أن ينظف الجهاز الهضمي؟ لن يكون هناك ألياف لتساعد في نقل الفضلات، لذلك فإن مزيج الماء والليمون ليس سوى إشاعة أو موضة لنظام غذائي أو حل سريع».

تعتقد دوبوست أن ما يسمى تطهيرًا لن يساعد على تخليص الجسم من المواد الضارة، لذا تحث الناس على التشكيك في الشائعات المحيطة بفوائد شرب مزيج التخلص من السموم.

منطقيًا، ما معنى «التخلص من السموم»؟ أهو التخلص من السموم من الطعام؟ أم من البيئة؟

في الحقيقة، يطهر الجسد نفسه بشكل طبيعي، ويساعد كل من الجهاز الهضمي والكبد والكلى على التخلص من السموم.

ونوهت دوبوست إلى أن أي شخص يتناول الدواء غير قادر على تناوله على معدة فارغة، لذلك يرجى توخي الحذر عند اتخاذ قرار الصيام.

لا بأس بإضافة الليمون إلى الماء:

شرب الماء مفيد لك، وفائدته الأكثر وضوحًا هي أنه يبقيك رطبًا.

وفقًا لفاندانا شيث المتحدثة باسم أكاديمية التغذية وعلم التغذية والحميات: «لن يؤدي نقع الليمون بالماء إلى تعزيز وظيفته في إزالة السموم، لكنه يضيف فوائد صحية أخرى».

أولاً، إذا كانت إضافة الليمون إلى الماء تساعدك على شرب المزيد، فاستمر في ذلك.

قالت شيث: «إذا كنت تفضل طعم ماء الليمون أكثر من الماء العادي، فستكون هذه طريقة جيدة لشرب المزيد من الماء»، وعلى الجانب الآخر، يحتوي مزيج الماء مع الليمون على فيتامين سي ومضادات الأكسدة والبوتاسيوم.

وأشارت أيضًا إلى أن شرب مزيج الماء والليمون مع الأطعمة الغنية بالحديد يساعد على امتصاص المعدن بطريقة أفضل.

لا يعتبر مزيج الماء والليمون النوع الوحيد من المياه المنقوعة التي يمكن أن يستهلكها الناس ويستفيدوا منها، فمثلًا يملك كل من مزيج الماء والخيار (خيار منقوع بالماء) وماء النعناع (نعنع منقوع بالماء) فوائد صحية أيضًا، فالخيار غني بالبوتاسيوم الذي يساعد على إزالة الملح من الدم والحفاظ على ضغط دم مثالي، والماء بنكهة النعناع مصدر جيد لفيتامين A ومضادات الأكسدة، ويستخدم النعناع أيضًا للمساعدة على تخفيف عسر الهضم.

أفضل نصيحة لتنظيف الجسم من السموم:

الماء أحد أفضل الطرق للحفاظ على الصحة من الداخل، فإذا شعرت بالتعب أو الخمول، فكر في كمية المياه التي شربتها في ذلك اليوم، وإذا شعرت بالإرهاق، فمن المحتمل أن جسمك يعاني نقصًا في السوائل.

قد يساعد الصيام المتقطع أيضًا على تنقية الجسد مقللًا خطر الإصابة بالأمراض مثل السرطان والسكري. من الأمثلة على ذلك هو الحمية مدة 5 أيام منخفضة السعرات الحرارية المستهلكة يوميًا مع اتباع نظام غذائي محدود.

قالت دوبوست: «إذا أردت أن تنظف جسمك، فلا تضيع وقتك في فكرة غير مثبتة مثل التخلص من السموم بالماء بالليمون، بل ابحث عن نهج أكثر توازنًا وثباتًا».

أشارت دوبسوت إلى الحاجة إلى الإكثار من الماء فحسب، فالجسد بحاجة إلى الألياف والعناصر الغذائية أيضًا، وأفضل طريقة لتنظيف الجهاز الهضمي هي شرب الكثير من الماء وتناول الكثير من الفواكه والخضروات.

الاحتياجات الغذائية:

يحتاج الرجل البالغ إلى 25 غرامًا من الألياف يوميًا وتحتاج المرأة البالغة إلى 28 غرامًا من الألياف يوميًا، ووفقًا لأكاديمية التغذية وعلم التغذية والحميات، وتعتمد هذه الكمية على استهلاك 14 غرامًا لكل 1000 سعرة حرارية.

إضافةً إلى الفواكه والخضروات، فإن البقوليات ومنتجات الحبوب الكاملة مثل الأرز البني مصادر رائعة للألياف أيضًا.

قالت دوبوست: «إذا كنت مصرًا على تجربة هذا النوع من تنظيف الجسم من السموم الذي اشتهرت به هوليوود، فعليك أولًا مراجعة اختصاصي الرعاية الصحية أو اختصاصي التغذية، وإذا أردت إضافة فواكه أو خضروات إلى المياه، فتأكد من غسلها أولاً. يمتلك جسمك ما يكفي من العناصر الغذائية للحفاظ على قوتك فترة زمنية قصيرة، لكنك تدخل منطقة الخطر إذا أمضيت من 5 إلى 7 أيام دون طعام، وهذا أمر غير مفيد ويضع جسمك تحت ضغط لا داعي له».

اقرأ أيضًا:

تغييرات بسيطة ستجعلك تشعر وتبدو أفضل في أسبوع واحد فقط

دراسات خاطئة تعني أن كل شيء تعرفه عن التغذية خاطئ

ترجمة: يمام نضال دالي

تدقيق: تسنيم الطيبي

المصدر

لقراءة المقال من المصدر الاصلي اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى