ثقافة

استخدم لقرصنة هواتف معارضين بحرينيين.. شركة إسرائيلية تغلق نظام التجسس بيغاسوس

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن شركة “إن إس أو” (NSO) الإسرائيلية أغلقت هذا الشهر نظام التجسس “بيغاسوس” (Pegasus) الذي طورته واستخدم بقرصنة هواتف نشطاء ومعارضين بحرينيين.

ونقلت “نيويورك تايمز” (New York Times) عن مصدر بالشركة الإسرائيلية أن قرارها إغلاق نظام التجسس “بيغاسوس” جاء بعد افتضاح أمره.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، انضم عمالقة التكنولوجيا -بما في ذلك شركتا “مايكروسوفت” (Microsoft) و”غوغل” (Google)- إلى المعركة القانونية التي خاضتها “فيسبوك” (Facebook) ضد شركة القرصنة الإسرائيلية “إن إس أو”، وقدموا مذكرة مساندة في محكمة فدرالية حذروا فيها من أن أدوات الشركة “قوية وخطيرة”.

وقدمت المذكرة إلى محكمة الاستئناف الأميركية، وفتحت بذلك جبهة جديدة في دعوى فيسبوك ضد “إن إس أو”، والتي رفعتها في 2019 بعد أن تم الكشف عن أن شركة المراقبة الإلكترونية قد استغلت خطأ في تطبيق المراسلة الفورية “واتساب” (WhatsApp) المملوك لشركة فيسبوك، للمساعدة في مراقبة أكثر من 1400 شخص حول العالم بينهم معارضين بحرينيين.

وقالت دانا إنغلتون من منظمة العفو الدولية إن نتائج التحقيق الذي اجرته واتساب “تؤكد أن مجموعة “إن إس أو” تستمر في التكسب من استخدام منتجاتها التجسسية في ترهيب وتعقب ومعاقبة عشرات المدافعين عن حقوق الانسان في أنحاء الكرة الأرضية، ما يشمل مملكة البحرين والإمارات العربية المتحدة والمكسيك”.

ودافعت الشركة الإسرائيلية وقتها عن نفسها بالقول إنها تبيع أدوات الاختراق الرقمي للشرطة ووكالات التجسس، ويجب أن تستفيد من “الحصانة السيادية”، وهي عقيدة قانونية تحصن الحكومات الأجنبية عموما من الدعاوى القضائية ضدها، لكنها خسرت هذه الحجة في المنطقة الشمالية من كاليفورنيا في يوليو/تموز الماضي.

وإلى جانب مايكروسوفت وغوغل وفيسبوك، انضمت “سيسكو” (Cisco) و”في إم وير” (VMWare) المملوكة لشركة ديل للتكنولوجيا (Dell Technologies)، و”رابطة الإنترنت” ومقرها في واشنطن، لدائرة المعارضين، قائلة إن منح الحصانة لشركة “إن إس أو” سيؤدي إلى انتشار تكنولوجيا القرصنة و”المزيد من الحكومات الأجنبية بأدوات مراقبة إلكترونية قوية وخطيرة”.

الكاتب : الأبدال نت
الموقع :www.al-abdal.net
نشر الخبر اول مرة بتاريخ : 2021-07-18 09:01:51

رابط الخبر
ادارة الموقع لا تتبنى وجهة نظر الكاتب او الخبر المنشور بل يقع على عاتق الناشر الاصلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى