ألامن ألسيبراني

خدمات الإنترنت “هشّة” ولا يمكن الاعتماد عليها بكثرة

الكاتب :shaker
المصدر : almajd.ps

المجد – خاص
أورد مقال نشرته صحيفة “الصنداي تايمز” تحليلاً للأسباب الكامنة وراء التعطل المفاجئ لمواقع التواصل الاجتماعي قبل أسبوع، والذي شمل بالأساس شركة “فيسبوك” وبعض الخدمات التابعة لها مثل: واتس آب وإنستغرام.

وخلص المقال إلى مجموعة من الأسباب لهذا العطل المفاجئ، لكنه توصل إلى نتيجة مهمة، وهي أن الإنترنت وخدماته “هشة” وضعيفة ويمكن فقدانها بسهولة، لذلك لا ينصح كاتب المقال بالاعتماد كلياً على الإنترنت وخدماته، بل ينصح بالتخفيف والتحلل من بعض الخدمات التي ستؤثر سلباً على المجتمعات في حال توقفها.

وأشار كاتب المقال “جيمس بول” إلى أن الناس باتوا اليوم يستخدمون الإنترنت لتلبية جل احتياجاتهم من التسوق وتحويل الأموال والاتصالات وتخزين المعلومات وحتى الترفيه وغيرها من الخدمات.

وتساءل الكاتب، ماذا سيحدث لملايين البشر الذين يعتمدون على الإنترنت لو تعطل عنهم فجأة، ربما سيخسرون وظائفهم وأعمالهم، وربما أموالهم ومعلوماتهم الخصوصية، لذلك ينصح بتقنين استخدام الإنترنت، وإيجاد بدائل لأي خدمة مرتبطة بالإنترنت.

أما على صعيد المواطن الفلسطيني والعربي، والذي لا يعتمد كلياً على الإنترنت في خدماته اليومية، فإن “المجد الأمني” وبناءً على مقال الكاتب البريطاني “جيمس بول”، ينصح المواطنين الكرام بالتنويع في تخزين بياناتهم وعدم الاقتصار على الإنترنت فقط.

ومن يعتمد اعتماداً كلياً على خاصية “التخزين السحابي”، ندعوه إلى إيجاد نسخة احتياطية بعيداً عن الإنترنت، كما وندعو المؤسسات والشركات وكل من يستخدم برامج وتطبيقات الإنترنت في التواصل إلى تنويع أدوات والمنصات لكي يضمن استمرارية العمل وتحسباً لأي خلل قد يصيب أي خدمة مستقبلاً.

نحو وعي أمني

لقراءة المقال من المصدر الاصلي اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى